فـن وإبـداع كافيـه
script language="JavaScript" src="http://www.akhbarak.net/linkup.php?linkup=1&articleColor=black&dateColor=red&sourceColor=black&sources[]=1&sources[]=2&sources[]=3&sources[]=4&sources[]=5&sources[]=6&sources[]=7&sources[]=8&sources[]=9&sources[]=16&sources[]=17&sources[]=19&sources[]=20&sources[]=48&sources[]=35&sources[]=46&sources[]=29&sources[]=23&sources[]=24&sources[]=45&sources[]=33&sources[]=32&sources[]=47&sources[]=25&sources[]=34&sources[]=36&sources[]=38&sources[]=43&sources[]=44&sources[]=49&sources[]=50&sources[]=51&sources[]=52&sources[]=53&sources[]=54&sources[]=55&sources[]=56&sources[]=27&sources[]=57&sources[]=58&sources[]=59&sources[]=26&sources[]=61&sources[]=60&sources[]=63&sources[]=62&sources[]=64&sources[]=65§ions[]=6§ions[]=15§ions[]=1§ions[]=2§ions[]=3§ions[]=4§ions[]=5§ions[]=7§ions[]=24"></script><br><a href="http://www.akhbarak.net">http://www.akhbarak.net</a>

فـن وإبـداع كافيـه

منتدى يناقش المعلومات الثقافية في كل المجالات الفنية برنامج فن وإبداع الحاصل على جائزة أحسن مخرج في مهرجان الإذاعة والتليفزيون عام 1998
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
منتدى فن وابداع كافية يرحب بكم ويتمنى لكم قضاءاحلى الأوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العلاقة بين لغة السينما والتليفزيون
الأحد 27 يونيو - 18:28:36 من طرف ميدياجينت

» أنغام - أتمناله الخير
الثلاثاء 15 ديسمبر - 20:54:27 من طرف Admin

» السيناريو - من هو السينارست أو كاتب السيناريو
الخميس 10 ديسمبر - 18:45:04 من طرف Admin

» من هـو المـونتــير
الخميس 10 ديسمبر - 18:32:47 من طرف Admin

» السينما صامتة
الخميس 10 ديسمبر - 18:30:25 من طرف Admin

» نشأةُ السينما العربية وتطورها
الخميس 10 ديسمبر - 18:25:05 من طرف Admin

» أسرار طبخ الأرز
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:57:42 من طرف Admin

» كبة البرغل
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:56:42 من طرف Admin

» شاورمة الدجاج (الفراخ )
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:52:20 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
علاء حمدى
 
el3tre_9
 
mido_barca
 
ميدياجينت
 

شاطر | 
 

 ماليزيا : الإسلام والثقافات المتعددة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 14/11/2009
عدد المساهمات : 188
نقاط : 601
العمر : 74

مُساهمةموضوع: ماليزيا : الإسلام والثقافات المتعددة   الجمعة 20 نوفمبر - 1:53:00

ماليزيا : الإسلام والثقافات المتعددة
التاريخ: 22-5-1427 هـ
الموضوع: ملفات الشهاب
بقلم عبد الحق عباس / عبد المالك حداد
تعد ماليزيا إحدى أهم الدول الإسلامية التي استطاعت أن تتخطى التخلف وتنطلق إلى فضاء واسع من التنمية والتطور في شتّى مجالات الحياة بدءاً من الاقتصاد مروراً بالتعليم والتكنولوجيا وانتهاءً بالصحة والثقافة، فأصبحت شاغلة الناس هذه الأيام. هي دولة صغيرة لا تقتصر على أهالي البلاد من الملاويين المسلمين ولكن يرددها أيضا ذوو الأصول الصينية والذين يدينون بالبوذية وذوو الأصول الهندية الذين يدينون بالهندوسية وهي الأجناس الرئيسية الثلاثة في هذا البلد الذي يضم خليطا من كل شيء.. الأجناس والأديان واللغات والعادات والتقاليد. وهو تجسيد حي لمناخ التسامح الذي جعل الجميع يعيشون فوق شبه الجزيرة التي تسمى "ماليزيا" دون صراع أو تناحر لقرون طويلة..


بعد رحلة طويلة استغرقت خمسة عشر ساعة كان وصولنا إلى المطار الدولي كوالالمبور للخطوط الجوية العالمية الذي يعتبر أحدث المطارات في العالم. ما إن تطأ قدمك أرض هذا البلد الآسيوي البعيد حتى تسمع أسمى عبارات الترحاب وتراها مكتوبة على كل الوجوه وتعبر عن صدق المشاعر والمحبة الدائمة لدى الماليزيين ودفء وحسن الضيافة في هذه البلاد، فبمجرد انتهاء إجراءات الدخول واستلام الأمتعة تعرض عليك خدمات وتسهيلات للوصول إلى العاصمة كخدمة القطار السريع المسمى (LRT) وخدمة الأتوبيسات وسيارات الأجرة والدليل السياحي كلها معدة لراحة الجميع وبالأخص السياح.
بعد المطار كانت الطرق السريعة التي تصلنا بالمدينة محاطة بالخضرة الاستوائية الزاهية.. بدت خلفها القرى الماليزية وهي تعيش مرحلة التحول التي تعيشها البلاد.. هدم للقديم وتشييد للجديد.. فكانت أولى خطواتنا على الأرض في المدينة الجديدة مدينة المستقبل "كوالالمبور الجديدة" مدينة شيدتها الحكومة لتوسيع العاصمة عبر مخطط يمتد 20 سنة.
وبالنسبة لزائر المدينة فهي مزيج بين الحداثة والأصالة، ويمكن للمرء أن يرى البنايات الحديثة المرونقة بحس الحضارة الإسلامية وتراث أهل المنطقة، والتهيئة الممتازة للطرق والشوارع المحاطة بالخضرة، والتمتع بالمساحات الخضراء عبر مختلف الحدائق والمنتجعات العائلية التي تنبسط أمامها البحيرات والأودية المليئة بالمياه التي تجود بها السماء، ومشاهدة الجسور الحديثة الرابطة بين أطراف المجمعات السكنية، ولا بأس التعرف على طائر الواق واق الكثير الانتشار في العاصمة.
كوالالمبور.. لؤلؤة آسيا
منذ اللحظات الأولى أدركنا أن لهذا البلد أكثر من وجه.. وجوه تبدو متباعدة أحيانا، مليئة بالمفاجآت في أحيان أخرى. فالمرء يمكن أن يعيش في أكثر من عالم مختلف في نفس اليوم وربما في نفس المدينة. فالعاصمة تجمع بين ناطحات السحاب العالية ورجال الأعمال ذوى الياقات العالية والبنوك الأوربية الطابع والأسواق المركزية بما فيها من مصاعد زجاجية ودرج متحرك ومحلات للوجبات السريعة وبين الأحياء التقليدية القديمة أشهرها الحي الصيني بشوارعه الضيقة وحوانيته العتيقة والبضائع التي تقلد أشهر الماركات العالمية بجانبها بضائع آسيا التقليدية من أعشاب أدوية وزيوت وجلود كما ترتفع الأصوات العالية بكل اللغات.. ملاوية، تاميلية، هندية، كانتونية، بنجابية وطبعا الإنجليزية...
كوالالمبور اليوم هي خليط من القديم والجديد، فبجوار المساجد الأندلسية الطراز توجد ناطحات السحاب. وبجانب المعابد الهندية الصينية القديمة توجد ملاعب "الكريكيت" اللعبة الإنجليزية الشهيرة في دول الكامنويلث. واجهة مستشفى المدينة تكتب عليها كلمات واضحة "علاج غربي حديث في الصباح وعلاج صيني تقليدي بعد الظهر" المحلات تكتب أسماؤها باللاتينية والملاوية والعربية "أسواق السوبر ماركت.. تبيع كل شيء من أول أدوات التجميل وأعواد البخور حتى الإلكترونيات الدقيقة.. كما أن المطاعم والأكشاك المفتوحة في الهواء تقدم كل أنواع الأطباق من أول الأرز الشهي إلى أطباق المحار والأعشاب المتبلة إلى مختلف المأكولات البحرية.
مدينة اجتمع فيها كل شيء.. كل المتناقضات وكل المزايا أيضا.. مزايا جعلت من كوالالمبور إحدى أشهر عواصم العالم، وما زاد شهرتها تميزها بمظاهر الحداثة والتطور والازدهار.
الكثير من أهل المدينة يختصر اسمها الطويل بعض الشيء إلى "ك.ل" أو (K.L) بالإنجليزية. وهي منذ مائة عام العاصمة الفعلية لماليزيا حتى قبل قيام الاتحاد الفيدرالي عندما كانت فقط عاصمة لولاية "سلانجور". ولكن مهلا.. قبل أن ندخل أحياءها ونشاهد معالمها.. ماذا يعني هذا الاسم المعقد "كوالالمبور"؟.. هناك قصص كثيرة حول هذا الأمر.. ولكن أكثرها قربا من الحقيقة والأفضل أنه في هذه المنطقة يلتقي مصب نهري "الجومباك، وكلانج" والتي جاء إليها التجار الذين يبحثون عن خام القصدير وكانت ظروف المنطقة غاية في الصعوبة فقد كان المصب موصلا مليئا بالأمراض المتوطنة ومات عدد كبير من المعدنيين قبل أن يجدوا درهما واحدا من الخام ولكن الآخرين بقوا أقاموا المناجم وعمروا المنطقة أطلقوا اسم "كوالالمبور" على أول مجموعة أكواخ التي تكونت وهي تعني بالملاوية "المصب الطيني".
وعلى مدى السنوات الطويلة نمت المدينة وأكدت وجودها وتعرضت للعديد من الحروب الأهلية وتوالت الهجرة إليها من القرى الصغيرة التي تحيط بها وأصبحت عاصمة ولاية سلانجور.. ثم أصبحت في عام 1946 عاصمة ماليزيا كلها وفي أول فبراير عام 1974 أصبحت مدينة قائمة بذاتها وليست تابعة لأي ولاية ومثل هذا دفعة جديدة في تطورها.
معالم كوالالمبور..
لقد قلنا إنها مدينة كثيرة الوجوه.. مختلفة المعالم فكيف يمكن أن نشاهد الوجوه المختلفة ؟
يمكننا أن نبدأ جولتنا من قلب العاصمة حيث يعلو برج كوالالمبور أعلى الأبراج في آسيا التابع لشركة الاتصالات، وهو رابع أعلى منارة في العالم بارتفاعه 421 متر، وتستطيع الصعود للمنارة كي تلقى نظرة طائر على كل المدينة من الأعلى، تجد صالة العرض مزودة بالمناظير التي يمكنك من خلالها استكشاف المدينة، ويمثل المطعم الدوار الملحق بالبرج قمة البرج، كما يوجد به أدوات للإرسال التليفزيوني والاتصالات اللاسلكية في قمة البرج. فبمجرد الوصول ستساعدكم المضيفة المسئولة للصعود بالمصعد..
بعد الصعود وخروجكم من المصعد ستجدون موظف آخر بانتظاركم ليعطيكم جهاز الشرح متعدد الوسائط وهو دليل إلكتروني شبيه بالراديو مزود بسماعات للأذن، يمكنك اختيار اللغة العربية بنفسك أو بطلب من الموظف، صالة المشاهدة دائرية ومرقمة بأرقام تسلسلية، إذا كنت تحت الرقم واحد مثلا اضغط على رقم واحد في الجهاز، سيشرح لك مباشرة ما تراه أمامك من مباني وحدائق ونبذة عن ماليزيا عموما، وقبل ذلك سيشرح لك تاريخ البرج وأسماء مصمميه علما أن التصميم إيراني إسلامي.
هناك الكثير من المباني التاريخية التي تتحدى ناطحات السحاب بطرزها التقليدية وأشهرها "قصر السلطان عبد الصمد" الذي تم بناءه سنة 1897 م ليكون مقرا للحاكم البريطاني، لقد رحل الحاكم باستقلال البلاد سنة 1957 م فتحول إلى مقر للمحكمة الشرعية، والمبنى بأبوابه وقبابه والألوان المستخدمة فيه يجمع بين الحضارات المختلفة.. الهندية والإسلامية.. فالطراز الأندلسي واضح وهناك تلك المنارة التي يصل طولها إلى أربعين مترا تحمل ساعة تعلو مقابل ساحة التحرير تماما، وهو من المباني المميزة التي يعجب بتصميمها كل من رآها من زوار أو مهندسين أو طلبة علم ممن يزورون ماليزيا، وذلك للفن الهندسي غير التقليدي الذي بنيت به هذه البناية.. وعندما يضاء قصر السلطان عبد الصمد ليلا يتحول ليصبح أشبه بقصور ألف ليلة وليلة.
وفي نفس المبنى يحتل متحف النسيج "مركز انفوكراف" جزء آخر منه وهو أشهر مركز لصناعة الحرف التقليدية.. يعرض فنون الحرف اليدوية خاصة المنسوجات المحلية ذات الطابع الماليزي ومن المعارض المشوقة والممتعة التي تعرض بالمتحف، فن الطباعة على الأقمشة وفن التطريز، وزخرفة الأقمشة، إضافة إلى فن تلوين الأقمشة على الطريقة الماليزية كما تعرض التصميمات الحديثة أيضا لكن متأثرة بالطابع التاريخي. ويمكن زيارة المتحف للتعرف على صناعة النسيج في ماليزيا.
وغير بعيد عن القصر عند التقاء نهر جومباك مع نهر كلانج، تنهض مآذن المسجد الجامع.. الوجه الإسلامي لكوالالمبور.. إنه المسجد الذي يوجد في كل حاضرة إسلامية.. مسجد ومدرسة ومقر للخدمات الاجتماعية ومناسبة للسلطان كي يرى رعاياه ويصلي بينهم.. ترتفع المآذن بين ناطحات السحاب الرمادية وقد أخذ تصميمه من مساجد المغول في جنوب الهند ويضم صحنا واسعا وحديقة مزدهرة وعندما تنحدر الشمس على جدرانه تتألق بأحجاره البيضاء والحمراء.. لقد ظل المسجد الجامع منذ 1909 م هو المسجد الرسمي للدولة إلى أن بني المسجد الوطني بعد الاستقلال.
يقع المسجد الوطني المشهور باسم "مسجد فيجارا" بالقرب من حدائق بردانا غير بعيد من وسط العاصمة.. تتألق على واجهته ثماني عشرة نجمة ثلاث عشرة منها ترمز لولايات ماليزيا والخمسة الباقية ترمز لفروض الإسلام الخمسة.. مئذنته عالية تصل إلى 83 مترا ويجاورها 48 قبة صغيرة نفس عدد القباب التي تحيط بالكعبة المشرفة في مكة وساحة المسجد الواسعة تسع 8 آلاف شخص.
كما يزين المسجد من الخارج بالنافورات والأحواض ويعتبر هذا المسجد صورة واضحة للتصميم الإسلامي الحديث في ماليزيا والذي يشمل على فن كتابة الخط اليدوي التقليدي وكذلك الزخارف والتزيين المشرق، وأكثر ما يلفت انتباه الزوار لهذا المسجد هو منارته ذات التصميم المشابه للمظلة الشمسية والتي يبلغ ارتفاعها 245 مترا.
قريب جدا من المسجد الوطني نجد محطة قطار كوالالمبور القديمة التي تعد معلما أثريا هاما في ماليزيا، فمن الخارج يغلب عليها الطابع الإسلامي بالمآذن والقباب ولكنها من الداخل نسخة أخرى مصغرة من محطة "فيكتوريا" لقد تم إنشاؤها عام 1910 م وما زالت مزدحمة حتى الآن وهي تحتوي على مكاتب المسئولين وفندق وسلسلة من المطاعم المختلفة وهو مكان يمكنك أن ترى فيه خليط الأجناس الذي تتكون منه ماليزيا ومختلف الوجوه والعادات والملابس.
هناك وجوه أخرى لكوالالمبور الوجه الصيني والوجه الهندي حيث تتواجد المعابد الصينية في المدينة فالبوذية ليست مذهبا أو دينا واحدا ولكنها متعددة وكل مذهب له معبد خاص به يختلف في الشكل وإن لم يختلف في الوظيفة. أشهر هذه المعابد الصينية " معبد شانج هون تنجو" - معناه السحابة الخضراء - يوجد في قلب المدينة القديم بشارع مزدحم بالمحلات والبيوت والعربات التي تجرها الدراجات. يبلغ عمر المعبد 300 عام وهو بذلك يعد أقدم معبد في ماليزيا وسنغافورة وقد أنشئ من أجل إلهة الشفقة "كوان ين". ولقد أمر ببنائه الإمبراطور الصيني كاركنج في عام 1801 م ومنذ ذلك الحين وهو قبلة التجار سواء منهم الذين كانوا يعبرون البحر أو يستقرون في المدينة وقد أضافت لمسات التاريخ أثرها على زخرفة المكان الذي بنيت الأجزاء الأصلية منه في الصين ثم نقلت إلى ملقا ولم تتوقف الهبات إليه من أغنياء المدينة الصينيين وما أكثرهم..
أما المعابد الهندية فأشهرها معبد "كهوف باتو" الذي يعد مكان الحج للطائفة الهندية التي تحمل إليه الهدايا والقرابين ويرتمي رواده على الصخور الحادة ليتخلصوا من خطاياهم.. وفي متاهات الكهوف المتداخلة (حوالي 20 كهفا) تتداخل المعابد وكل واحد منها يخص إلهاً مختلفا.. والآلهة تسكن في وداعة القرود والثعابين والخفافيش إنه نوع من تناغم الطبيعة.. مخيف أحيانا ولكن فيه سحر بدائي لا يقاوم.
وكوالالمبور مدينة كثيفة الخضرة يعود ذلك إلى مياه الأنهار وإلى الأمطار الاستوائية الغزيرة فيها وحدها حوالي 20 حديقة أشهرها حديقة الطيور التي تعتبر أكبر حديقة طيور مغطاة في العالم، ويوجد بها مجموعة كبيرة من الطيور النادرة التي تعيش تحت الغطاء الذي يلف الحديقة، وتوجد هذه الحديقة ضمن نطاق حديقة بردانا وهى من أشهر حدائق ماليزيا لما تتميز به من قربها الشديد من العاصمة، كذلك لأنها تجمع حدائق الطيور والفراشات والزهور والبحيرة في مكان واحد، كذلك لتصميمها الجميل والذي يعجب به كل من زار ماليزيا.
مقابل حديقة الطيور مباشرة تقع حديقة الزهور التي يوجد بها 800 نوع من نباتات الأوركيد الذي تشتهر به ماليزيا، بعضها من النوع النادر، كما يوجد بها أنواع عديدة من الزهور المتفتحة على مدار السنة، كما يوجد بها نوافير مائية وجلسات عائلية، وهى كبيرة جدا وقد تحتاج إلى ساعة أو أكثر لمشاهدة معالمها. كما يوجد بالحديقة محلات لبيع الزهور وشتلات الزينة.
وفي نفس النطاق توجد حديقة الفراشات، التي تضم العديد من الفراشات الغريبة وبأحجام مختلفة، كما يوجد بها العديد من العقارب المحنطة على الجدران وفراشات أخرى عديدة محنطة يمكنك شراء إحداها من محل التحف والهدايا الملحق بالحديقة وستدخله إجباريا عند خروجك من الحديقة لأنه يعتبر مخرج الحديقة كما يمكنك التعرف من خلال الزيارة على أهم الفراشات التي تعيش في ماليزيا، ومنها أشكال غريبة تراها لأول مرة، وهذه الحديقة من أكثر الحدائق زيارة في ماليزيا، ليس لما بها من فراشات فقط ولكن يوجد بها أنواع كثيرة من الزهور والأشجار جلبت خصيصا لبعض الفراشات التي لا تستطيع الاستغناء عنها، ولا يمكن زيارة ماليزيا دون المرور على هذه الحديقة والتعرف على ما بها من فراشات عجيبة وغريبة.
أما حديقة البحيرة فهي عبارة غابة استوائية تم ترويضها وتحويلها إلى مساحات من الخمائل وأشجار الورد وممرات التنزه وهي متعة حقيقية للعائلات كما أن ترتيب الحديقة وتنسيقها الجميل يبعث السرور في النفس. ويتوفر بها المنابع الجميلة والمتنزهات العامة والمحطات الرياضية وقوارب التجديف، كما يوجد بها مسرح تقام عليه العروض الموسيقية والثقافية. كما يوجد في نفس المنطقة تقريبا المتحف الإسلامي والمسجد الوطني الماليزي ومبنى أمن الدولة ومتحف الشرطة والعديد من المزارات الهامة في ماليزيا أهمها مبنى البرلمان وهو عال فيه مزيج من العمارة الحديثة والتقليدية ويحتوي بالإضافة إلى المكاتب الرسمية على فندق ومطعم ومكتبة ضخمة وهو مفتوح للزوار منذ عام 1962 ويمكن لأي من الزائرين أن يرى كيف تجري تفاصيل الحياة السياسية الديمقراطية عن قرب.
أما في وسط الحديقة فيرتفع النصب التذكاري الذي يخلد ذكرى الذين سقطوا وهم يقاومون التمرد الشيوعي الذي حاول اجتياح ماليزيا عام 1950 ويمثل النصب التذكاري مجموعة من الجنود يحاولون رفع العلم الماليزي عاليا وسط مكان ساحر محاط بنوافير المياه.
ولكنك في كوالالمبور سوف تكون على موعد مع أعلى برجين في العالم، إنهما أهم ما يلفت الزائر إلى ماليزيا هما برجى بتروناس التوأمين، والبرجين مملوكين لشركة البترول الوطنية بتروناس، ويبلغ ارتفاع البرجين 425 مترا ومكون من 88 طابق، على ارتفاع 170 يقع بين البرجين الجسر المعلق الذي يربط بينهما وطوله 40 مترا، يمكن للزوار الصعود للجسر في الطابق الأربعين وغير مسموح بالدخول لأي طابق آخر، ولمن يريد الصعود يجب أن يكون هناك قبل الثامنة والنصف صباحا، والتذاكر مجانية، كما يوجد تحت البرجين سوق ضخم توجد به جميع الماركات العالمية لكنه الأغلى في ماليزيا ويعتبر مكانا جيد لمن يريد اقتناء آخر الصيحات والماركات كما أن السوق مزود بمصاعد كثيرة وسلالم كهربائية عديدة بين الطوابق نظرا لاتساع السوق، ويوجد خارج السوق الحديقة المركزية التي يمكن ممارسة رياضة الجري بها على ممرات مجهزة، كما يوجد حمام سباحة للأطفال بالقرب من المسجد المجاور للحديقة.
في آخر مشاهد كوالالمبور يتراء القصر الملكي أو "الأستانة" الموجود في شارع يسمى بشارع القصر ويبعد قليلا عن مركز المدينة وهو يقع على هضبة صغيرة تعلوه القبة الذهبية ومزين بأبهى السجاد الأصفر والأحمر، ويحاط القصر بحديقة جميلة ومعالم خضراء متعددة الأشجار بشكل جذاب بالإضافة للنباتات والزهور اللامعة التي تتفتح طوال السنة، ويعتبر القصر المسكن الرسمي للملك (ملك ماليزيا)، كما يمكن للعامة والسياح زيارة القصر ومشاهدة تبديل الحرس اليومي في الصباح، وأحيانا يسمح بمقابلة الملك شخصيا إذا كان ذلك بترتيب موعد سابق للسلام أو غيره، وهذا أمر سهل جدا في ماليزيا، وهو مقابلة الشخصيات العامة، فأحيانا تجد الملك يصلى مع العامة في أحد مساجد العاصمة أو رئيس الوزراء أو أي وزير في فترات الراحة ينزل للسوق المجاور لمكتبه دون أي حراسة ويحيونه الناس من بعيد أو بالتسليم باليد، وليس أمرا غريبا في ماليزيا هذا الشيء، وما يميز رئيس الوزراء ووزرائه هو التزامه قبل موظفيه بتنفيذ القانون، وأقلها أنه يضع على صدره شارة مكتوب عليها اسمه، ولكن الأمر لا يعدو عن كونه تنفيذا للقوانين التي سنتها الحكومة لصغار وكبار الموظفين في الدولة على حد سواء.
بعد النزول من برج كوالالبور ستجدون عديد المحلات السوفنير والهدايا، كذلك الرسامين اليدويين الذين يمكنهم رسم صورة لك أو لمن تحب وهم كثيرين على مستوى ماليزيا، بعدها يمكنك الدخول إلى صالة العرض وهى مزودة بجهاز سينمائي لتتمكن من مشاهدة نشأة البرج على الشاشة وطريقة بنائه بعد الانتهاء يمكنكم التقاط الصور للمنارة من محطات مؤشرة وهى أماكن منتقاة بعناية لأفضل صورة للمنارة يمكنك التقاطها. معظم الناس يفضلون زيارة المنارة نهارا، ولا مانع من العودة ليلا لمشاهدة مدينة النور مرة أخرى، وقد يستغرب بعض الزوار بعد صعودهم للمنارة إذ سيجدون أنهم أصبحوا أعلى من البرجين التوأم (بتروناس توين تاورز) نعم، هذا حقيقي لكن لا تنسى أن المنارة بنيت على هضبة (تلة ناناس) لذلك يخيل إليك أنها أعلى من البرجين التوأم.
الأماكن الجذابة الأخرى
بعد أن تتاح لك فرصة زيارة كوالالمبور واستكشاف معالمها، يمكنك زيارة المناطق الخارجة عن العاصمة، فالسياح يزرون القرى والريف يتمتعون بالحياة هناك، ويستمتعون بالشواطئ الرائعة والمناظر الجميلة والغابات المليئة بالأشجار والأجواء النظيفة البعيدة عن التلوث.
محبي الطبيعة يمكنهم أن يجدوا ضالتهم في الغابات الاستوائية والجبال المكسوة بالأشجار والشلالات الممتعة والغابات المطرية العذراء التي بقيت كما هي لأكثر من 130 مليون عام مأوى للطيور والأحياء البرية والنباتات الغنية والغابات الخضراء العالية التي يغطيها الضباب لتستمتع بمشاهدة لوحة غاية في الجمال كل هذا يوفر لك فرصة رائعة لمراقبة الطيور والتجديف واستكشاف الكهوف والتخييم. أما الملابس والمعدات الرياضية والألبسة اليومية الاعتيادية والقرطاسية، والبقالة... إلخ. تباع بأسعار مخفضة جدا في الأسواق الليلية والمحلات التجارية.
الماليزيون.. التسامح بعينه
إن شعب ماليزيا خليط من كل شيء.. الأجناس والأديان واللغات والثقافات. فقد كانت البلاد دائما في مهب الهجرات والرياح الموسمية والسفن الضالة وقراصنة بحر ملقا والمكتشفين البرتغال والمغامرين الإنجليز.. لقد تأثروا بالجميع وتعلموا منهم وعلموا أن هذا يمكن أن يكون إحدى نقاط الضعف فقد قبلوا التحدي وحوله إلى نقطة قوة..
من بين الوجوه المتعددة لماليزيا والأقنعة الحضارية التي تتراكم قناعا وراء الآخر.. يمكن أن نرى ثلاثة منها متميزة.. القناع الإسلامي وهو دين الأغلبية (حوالي 54% وهم الذين من أصل ملاوي)، ثم القناع البوذي (يدين به 36% من السكان من أصل صيني) ثم القناع الهندوسي (يدين به 10% من السكان من أصل هندي). خلطة تعلمت أن تتعايش معا بقدر كبير من الوئام ويرافق ذلك تسامح اجتماعي وديني، فالجميع يحترمون دستور البلاد الذي يؤكد أن الإسلام الدين الرسمي للدولة، وأن الوحدة الوطنية والأهداف القومية هي التي تجمع بين فئات الشعب المختلفة في تعاون وانسجام. وبالتأكيد هذا التسامح والوئام أسَّس أرضية صلبة للاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي. وكان عنصرًا جذّابًا للاستثمارات الأجنبية.
لقد تناسب الإسلام مع طبيعة أهالي الملايو.. فهم متسامحون وخجلون وهم غير متعصبين وهي أشياء أهلتهم إلى أن يجدوا شخصيتهم في هذا الدين السمح الذي وصل إليهم عن طريق التجار الهنود. وما زالوا يتسمون بالأسماء العربية. ورغم أن السلاطين قد فقدوا كثيراً من قيمتهم إلا أنهم ما زالوا قوة رمزية حاكمة.
النظافة أحد العناصر الإسلامية التي يحرص عليها المسلم الماليزي.. شاهدنا ذلك في البيوت.. بسيطة متواضعة ولكنها شديدة النظافة. الماليزي يري في النظافة الجيدة.. إيمانا جيداً، بتعبير آخر.. النظافة من الإيمان.. العديد من البيوت تضع أمام مدخلها حوضاً من المياه حتى تغسل القدم قبل أن تدخل إلى المنزل.. الأشياء القذرة محرمة تماما في المنزل.. ويجب أن يكون الأكل حلالا كما تقضي تعاليم الإسلام. وفي كل حي مسجدا لأداء الصلاة يشرف عليه مجموعة من الأئمة ذو تكوين يميزه للإمامة ويرفق بناء كل مسجد قاعة لحفلات لإقامة الأعراس والملتقيات ومدارس للقرآن الكريم حيث يشرف أستاذة على تعليم القرآن باللغة العربية على قدر المستطاع. والعديد من الأطفال يتلون القرآن بالعربية بطلاقة ويبدو هذا واضحاً في المناسبات الدينية المهمة مثل رمضان ومولد النبي عندما يتبارى حفظة القرآن في تلاوة آياته.
والمرأة في ماليزيا أكثر قوة عن مثيلاتها في شرقنا العربي المسلم.. ولعل مصدر قوتها يمتد في جذوره إلى المجتمع الأمومي الذي كان سائدا في هذه المنطقة. فالمرأة يمكن أن يكون لها ممتلكاتها الخاصة وحرية التصرف في أموالها وأن تأخذ القرارات بالنسبة للأسرة وعادة ما تكون قرارات نهائية.. تمارس مختلف مظاهر الحياة.. وتعمل في مختلف الأنشطة.. تمارس شعائرها الدينية بحضور متميز في كل الصلوات إذ يخصص لها جناح خاص وتلتزم وتواضب على حفظ القرآن وتتمسك بالحجاب...
وعلينا أن نعترف أن ماليزيا تجربة حارة.. حارة على مستوى الطقس وعلى مستوى الإنجاز وقد استطاعت أن توجه كل العناصر التي في داخلها إلى هدف واحد. وأعطت تجربة إسلامية متميزة نتمنى أن تبقى على قوتها الدافعة الحالية لعلها تقدم لنا نموذجاً ينقذ بقية العالم الإسلامي من سباته العميق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artccafee.cinebb.com
 
ماليزيا : الإسلام والثقافات المتعددة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فـن وإبـداع كافيـه :: صالون المنتدى :: موضوع الأسبوع-
انتقل الى: