فـن وإبـداع كافيـه
script language="JavaScript" src="http://www.akhbarak.net/linkup.php?linkup=1&articleColor=black&dateColor=red&sourceColor=black&sources[]=1&sources[]=2&sources[]=3&sources[]=4&sources[]=5&sources[]=6&sources[]=7&sources[]=8&sources[]=9&sources[]=16&sources[]=17&sources[]=19&sources[]=20&sources[]=48&sources[]=35&sources[]=46&sources[]=29&sources[]=23&sources[]=24&sources[]=45&sources[]=33&sources[]=32&sources[]=47&sources[]=25&sources[]=34&sources[]=36&sources[]=38&sources[]=43&sources[]=44&sources[]=49&sources[]=50&sources[]=51&sources[]=52&sources[]=53&sources[]=54&sources[]=55&sources[]=56&sources[]=27&sources[]=57&sources[]=58&sources[]=59&sources[]=26&sources[]=61&sources[]=60&sources[]=63&sources[]=62&sources[]=64&sources[]=65§ions[]=6§ions[]=15§ions[]=1§ions[]=2§ions[]=3§ions[]=4§ions[]=5§ions[]=7§ions[]=24"></script><br><a href="http://www.akhbarak.net">http://www.akhbarak.net</a>

فـن وإبـداع كافيـه

منتدى يناقش المعلومات الثقافية في كل المجالات الفنية برنامج فن وإبداع الحاصل على جائزة أحسن مخرج في مهرجان الإذاعة والتليفزيون عام 1998
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
منتدى فن وابداع كافية يرحب بكم ويتمنى لكم قضاءاحلى الأوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العلاقة بين لغة السينما والتليفزيون
الأحد 27 يونيو - 18:28:36 من طرف ميدياجينت

» أنغام - أتمناله الخير
الثلاثاء 15 ديسمبر - 20:54:27 من طرف Admin

» السيناريو - من هو السينارست أو كاتب السيناريو
الخميس 10 ديسمبر - 18:45:04 من طرف Admin

» من هـو المـونتــير
الخميس 10 ديسمبر - 18:32:47 من طرف Admin

» السينما صامتة
الخميس 10 ديسمبر - 18:30:25 من طرف Admin

» نشأةُ السينما العربية وتطورها
الخميس 10 ديسمبر - 18:25:05 من طرف Admin

» أسرار طبخ الأرز
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:57:42 من طرف Admin

» كبة البرغل
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:56:42 من طرف Admin

» شاورمة الدجاج (الفراخ )
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:52:20 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
علاء حمدى
 
el3tre_9
 
mido_barca
 
ميدياجينت
 

شاطر | 
 

 مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) سعد بن أبي وقاص - تأليف / علي حسن العتر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 14/11/2009
عدد المساهمات : 188
نقاط : 601
العمر : 74

مُساهمةموضوع: مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) سعد بن أبي وقاص - تأليف / علي حسن العتر   الأربعاء 18 نوفمبر - 23:41:36

مجموعة قصص دينية قصيرة
رايـــات الإســــلام
تأليف / علي حسن العتر

مقـدمـة

وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (١٠٠) صدق الله العظيم
سورة التوبة آيـة 100

تبارك الله رب العالمين ونحمده على ما أولىَ علينا من نعمه ، ونصلّي على رسوله الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين ، سبحان الله العليّ العظيم ، أنزل وبشّر ، له الملك وهو على كل شيء قدير ، أنزل القرآن فجعله معجزة للعيان ، أكمل به الدين وأقامه حجة على الخلق أجمعين .

عند بدء إنتشار الدين الإسلامي في مكة المكرمـة وهجـرة الرسول (ص) إلى المدينة المنورة بعد أن اشتد إيذاء الكفار له ، كان لنفر كبير من الصحابة المؤمنين برسول الله (ص) مواقف عظيمة شهد لها التاريخ ، وأصبحت نبراساً يضيء لمن بعدهم الطريق إلى الهداية والإيمان بدين الحق.

ومن الصحابة والمسلمين من كانت لهم مواقف مع الرسول يسألونه ويستفسرون ، فكان (ص) يدعو الله كي يرشده إلى الرأي الصواب .

وكان الرسول (ص) يلقى من الكفار والمشركين مقاومة شديدة لنشر دين الحق والهداية ، وتتعدد المواقف والمشاهد التي يعجز البشر عن تفسيرها .

وفي هذه السلسلة من القصص القصيرة سنتحدث عن هذه الشخصيات وتلك المواقف في

رايـــات الإســــلام


شخصيتنا في هذه القصة رجل عرف بروح القتال وهو من أول المحاربين في سبيل الله ، دخل الإسلام وهو ما زال في التاسعة من عمره كان يصنع النبل في الجاهلية وصار من ابرع الرماة واقوى الفرسان في الاسلام .. وكانت ألقابه في الاسلام كثيرة ؟

فهو القائد المحنـك والفارس المجرب هو بطل مدائن كسرى وفاتـح العـراق وبطل القادسية إنه سعد بن أبي وقاص ووالده مالك بن اهيب من بنى عبد المناف ، وأمه حمنة بنت سفيان بن أمية .. وسعـد بن أبي وقاص أحد الستة الذين عينهم عمر بن الخطاب رضى الله عنه للخلافة والشورى.

كان سعد بن أبي وقاص حينما يخرج المسلمون في احدى الغزوات فإنه يقوم على حراسة رسول الله (ص) في الليل وينام الرسول مطمئنا فسعدا يحرسه حتى لقب فيما بعد بحارس الأمة الإسلامية من أقوى دولة عرفتها البشرية وهى دولة الفرس ونصر المسلمين في أكبر معارك الاسلام على مرّ التاريخ ألا وهي معركة القادسية .

**********
في دار بسيطة تجلس سيدة كبيرة في السـنّ ..في وسط الدار ويدخل عليها سعد محيياً أمه ويقبل يديها ويجلس بجوارها وهي تسأله عن أحواله ، يقبل عليها ويقبل راسها وهو يردد بخير يا أمى أين اخى عامر فتخبره بأنه في الداخل ويدخل عامر مرحبا فيسأله أخوه أين كان يجلس سعد ويحدث أخوه عامر : لقد كنت مع بعض شباب مكة نتراشق بالنبل وتغلبت عليهم كالعادة ويصيح سعد بأمه .. إننى جوعان يا أماه .. فتقدم له أمه الطعام بحنان وتحدثه ..كل يابنى حفظتك الآلهة.
يأخذ سعد قطعـة من الخبز ويغمسها بالطعام ثم يناولها لأمه في فمها وتأكلها وهو يردد .. بالعافية يا أماه .. وتربت أمه على كتفه وتحدثه وتأكل.

سألته أمه ذات هل ساعدته الآله اليوم في صنع النبال فيرد سعد قائلآ ..نعم يا أماه لقد ربحت اليوم ربحا وفيرا .. فقالت له .. إذن فلتقدم قربانا للاّت تشكره على مساعدته لك في تجارتك .. ويرد سعد بضيق سـأفعل يا أماه.

ويكمل الثلاثة الطعام وسعد يفكر في كلام أمه وهو يأكل ، ثم يدخل في غرفة نومه ويرى صنما يتوسط الغرفة ويقترب منه وهو ينظر اليه ثم يحدث سعداً نفسه .

إنه حجر أصم لا يسمع ولا يتكلم فكيف تريد منى أن أشكره ماذا فعل لى لأربح في تجارتى وكيف يكون إلها وقد صنعته بيدى ، وأستطيع أيضا بيدى هذه التى صنعته أن تحطمه فهل يقوى على ردعى.

يضحك ضحكة خافته ثم يردد : لا إنه لا يستطيع ردعي من تحطيمه فلا حول له ولا قوة ، ويترك مكانه ثم يذهب الى فراشه وينام ويستغرق في النوم واثناء نومه يتقلب وكانه يحلم حلما مثيرا ويسمع أصوتا تحدثه.. هيا يا سعد تعال معنا هيا ولا تخف فنحن في طريق النور والحق

سعد يتململ في فراشه صوت2 تقدم وانضم الينا مد يدك
ص.سعد: كيف وصلتم الى هذا المكان ان النور يغشاه ولا أستطيع ان افتح عيناى.

صوت 1 :انه نور الهداية والعدل تعال فستصل اليه اردت.
سعد يتقلب اكثر في الفراش
ص.سعد: ولكن كيف أصل اليكم انه مكان بعيد.
صوت2 : انه ليس ببعيد فان عزمت فستصل اليه في غمضة عين.
ص.سعد: ان كان خيرا فخذونى معكم.
صوت 1 : تعال ياسعد تقدم تقدم.

سعد يتقلب بشدة ثم يقوم من فراشـه مذعورا فيجر نفسه من غرفته ويتلفت حواليه ويستمر جالسا في سريره

كان سعد جالس مع مجموعة من الرجال يتحدثون عن الصيد والقنص ويضحكون وسعد يفكر في الرؤيا التى رآها في المنام ثم يقوم عنهم ويستوقفه أحد الرجال وهو زيد بن حارثـة
زيد: عمت صباحا يا سعد
سعد: عمت صباحا يا زيد ما بك تبدو على غير عادتك.
زيد: أريد أن أحدثك في أمر مهم.
سعد: إجلس يا زيد وحدثنى بما في نفسك.
يجلس الاثنان
زيد: انت يا سعد أعلم الناس بمحمد بن عبد الله ومقدار صدقه وأمانته ، فأنت خاله.
يرد سعد بحماس : إن محمد غير متهم فهو يؤدى الامانة ويصل الرحم ويقري الضيف ويعين على نوائب الدهر.

يقترب منه زيد ويهمس زيد .. قد نزل على محمد وحى من السماء أخبره أنه نبى هذه الأمة ، وأمره ان يدعو الى عبادة الله وحده.
يرد سعد بدهشة : أيكفر باللات والعزّى؟

زيد: نعم انه يدعو الى التحرر من عبادة الاصنام التى لا تملك لنفسها شيئـا ولا تدفـع عن نفسها خـيرا.
سعد: ومن تبعه على دينه هذا؟
زيد: انا وأبا بكر وعلى بن أبي طالب

سعد يسرح بفكره في الرؤيـا التى رآها في منامه ويعرف أن لهـا علاقـة بمحمد ويشرق وجهه ثم يحدث زيد : وأين محمد الآن؟
زيد: في شعب أجياد يعبـد الله مستخفيا
يقوم سعد فجأة
سعد: إذن هيا بنا فإننى أريد أن أراه
زيد: لماذا يا سعد؟
سعد: جاءتنى رؤيا في منامى وأعرف الان معناها هيا بنا.
زيد: هيا يا سعد وحذار ان يراك احد من قريش ونحن نخرج من مكة.
سعد: لا تخف هيا تقدمنى وانا اتبعك.

**********
سعد يدخل حجرته والنور يملأ قلبه ويجلس الى الأرض وينظر لأعلى ويبدو عليه الإيمان ويتطلع حوله بهدوء شديد وهو يفكر كثيراً ثم يتنهد ويحدث نفسه.

ويقول الحمد لله أن هداني الى صراط المستقيم يا الله إنى خادمك المطيع طوع أمرك وسالبى دعوتك حين تأمرنى بالجهاد وطاعتى لرسول الله جزءُ لا يتجزء من طاعتك.

ويبدأ في الصلاة والسجود فتدخل عليه أمه وتراه ساجداًً فتصيح فيه: سعد.. سعد ..ماذا تفعل ؟ ولمن تسجد ؟
ينهى صلاته بهدوء وثقة بنفسه ويعتدل ويحدثها
سعد: أسجد لله رب العالمين.. إنى ادعوك يا أماه الى عبادة الله وحده لا شريك له والى الكفر باللآت والعزى وشهادة ان محمدا عبده ورسوله.
تنظر أمه إليـه في فزع وتحدثه .. سعد ..0 ماذا بك تهذى هكذا ؟
سعد: إنه دين حسن يدعوا الى التراحم والتواد والتقوى وصلة الرحم وبر الوالدين.
أمه: انى لا أفارق دين آبائى أبدا ... ثب الى رشدك يا سعد!!!
يقف سعد بجوارها ..استمعى الى يا أماه عسى أن يهديك الله الى الصراط المستقيم.
تبتعد أمه عنه أمه .. ألست تزعم أن الله يأمرك بصلة الرحم وبرّ الوالدين ؟
يرد سعد متعجبا .. نعم صدقت.
أمه: اذا فلا بد وأن تطعنى فيما اقول وإلاًً فأنت مخالف لكـلام ربك
سعد: والله ما أنا مخالف يا اماه .
أمه: والله لا أكلت طعاما ولا شربت شرابا حتى تكفـر بما جـاء بـه محمد وتعبد آلهتنـا.
يرد سعد بغضب : لا..لا تفعلى يا أماه
أمه ترد بحزم: لتدعن دينك أولاآكل ولا أشرب حتي أموت وتعيّر بى.
سعد: إنى لا أدع دينى
أمه: أنت حرّ فيما تفعل وأنا عند رأيى ولن أتراجع عنه أبدا.
يركع سعد عند قدميها متوسلا
سعد: بالله يا أمى لا تمتحنينى فلن أتراجع عن دينى مهما حاولت.
أمه: إذن فالويل لك يا سعد
تخرج وتتركه وحيدا على الارض لا يدرى ماذا يفعل
وفي حجرة أم سعد وهى نائمة على فراشها ويحضر سعد الطعام ومعه أخوه عامر ويجلسان حولها
سعد: هيا يا أمى كلى معنا

أمه: واللات والعزّى لا آكل حتى ترجع عما أنت فيه
عامر: أماه يجب ان تأكلى شيئا بحق الآلهة
أمه: لقد عزمت أمرى ولن أتراجع حتى يعود الى رشده.
يخرج سعد من الغرفة ويبقى عامر بجوارها يحاول وهي ترفض الطعام.
**********
ومرّ يومان وأم سعد بن أبي وقاص ترفض الطعام حتى أصبحت هزيلة لا تقوى على الحركة وحاول سعد وعامر أن يطعماها دون جدوى وفي اليوم الثالث دخل اليها سعد بالطعام وأخوه عامر ... وقد بدا عليها الهزال والضعف ويدخل اليها سعد بالطعام ومعه أخـوه .. ويقول لها هيا يا أماه فالطعام ساخن وقد ضعفتى كثيرا من إمتناعك عن الطعام .. ورفضت أمه أن تأكل حتى يرجع عما فيه.

قال سعد لأمه : تعلمين يا أماه لوكان لك مائة نفس تخرج نفسا نفسا ما تركت دين هذا النبى ، فكلى إن شئت أو لا تأكلى ... فتنظر أمه الى أخيه عامر ثم تنظر اليه وتحدثه .. عامر أخاك يعرف صلة الرحم ويعبد آلهتنا ويطيعنى هو البر لا يفارق دينه ولا يكون تابعا...
قال سعد لأمه : والله لا أترك دينى وافعلى ماشئت

تصيح أمه بصوت عال وكأنها تستنجد ..ألا من يعيننى عليه من عشيرتى أو عشيرته فأحبسه في بيت وأطبق عليه بابه حتى يموت أو يدع هذا الدين المحدث ؟

فينظر لها سعد بغضب صائحا : والله لأخرجن من هذا البيت ولا أعود اليه حتى تثوبى الى الله وتؤمنى بمحمد رسول الله .. ويخرج من البيت مسرعا وأمه تصيح عليه تناديه ويترك سعد البيت ليعيش في الصحراء.
كان سعد جالساً على الأرض يصلى وبعد أن ينتهى من صلاتـه يدعو ربه أن يهدى أمه الى دين الحق .. اللهم اهديها الى دين الحق والعدل.. اللهم انت الآمر الناهى وعلينا الطاعة.. اللهم إنى أخشى عليها من الموت اذا استمرت في امتناعها عن الطعام والشراب .. يا رب ارشدنى الى الصواب ، يرفع يديه الى السماء متوسلا داعياً الى الله.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (١٤) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (١٥) صدق الله العظيم
سورة لقمان 14 - 15

نشر محمد صلّى الله عليه وسلم الايمان في كل بيت من بيوت أشراف قريش العشرة وجعل في كل منهم مسلم سواء عبد أم حرا وذلك كله بفضل الله عز وجل وكان ذلك إيذانا بانتشار الإسلام في مكة متشعبا في جذورها ممتدا الى قلوب الناس فقير وغنى ، ولكن أهل مكة لم يتركوا المسلمين في حالهم فقد آذوهم كثيرا .

تتبع بعض الكفار المسلمين خارج مكة وهم يتسللون خفية للصلاة خلف رسول الله في شعب أجياد وعلى رأسهم أبو جهل ورأوا بأعينهم المسلمين وقد إصطفوا صفا واحدا في خشوع خلف نبيهم الامين وقد أسلموا وجوههم الى رب العالمين .وقطعوا كل ما يربطهم بالدنيا خاشعين لله وحده.

لقد أغشى الله المكان بنور قوى حجب أبصار الكفار عن رؤية المصلين وبعد انتهاء الصلاة تبعهم الكفار ومعهم أبو جهل وراحوا يسخرون منهم.

تماسك المسلمون بالأيدى وتبادلوا السباب وكانت قلوب المسلمين قوية مؤمنة لا تخشى أذى الكفار .. وامتدت الأيدى الى الحجارة وتقاذفوها وتناول سعد بن أبي وقاص عظم بعير فضرب به وجه رجل من رجال ابو جهل فشجه، وسالت أول دماء بين المسلمين والمشركين .

أصيب سعد في اذنه وكانت هذه الدماء ايذانا بالصراع المرير الذى سينشب بين الحق والباطل حتى ينتشر نور الحق في ربوع الارض كافة ويغمرها بالاسلام.وانسحب المسلمين خوفا من ان يعرف محمدا وباقى المسلمين فيخفوا لنجدة إخوانهم.

وعاد سعد ورفاقه الى محمد والدم يسيل من اذنه فضمد له محمد عليه السلام جرحه وقال له : في سبيل الله دمك يا سعد

قال الله تعالى :
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا (٢٧) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (٢٨) صدق الله العظيم
سورة الفتح آيـة 27 - 28
كان سعد فارساًً شجاعاًً من فرسان الإسلام ففى غزوة أحد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد وهو يرمى الكفار بالسهام إرم سعد فداك أمى وأبي

وعن رسول الله (ص) سعداًً بالجنة وهو المهاجر في سبيل الله والمدافع عن دين الحق في كل غزوة فقد حمل سعداًً إحدى رايات المسلمين في فتح مكة وتم للمسلمين النصر باذن الله وصدق تعالى في وعده لرسوله (ص) .

لقد اشترك أيضا في غزوة الخندق وخيبر وصفين عندما خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلم في حجة الوداع لم يجد سعداًً بين المسلمين فسأل عنه وعرف انه مريض فذهب اليه ووضع يده على جبهته وقال: اللهم اشفى سعدا واتم اليه هجرته وعاد الرسول الكريم الى المدينة وخلف احد الرجال مع سعد وقال له: إن مات سعد بمكة لاتدفنه بها.

وشفى سعد من مرضه وعاد الى المدينة ليلحق برسول الله (ص) ويكمل رسالته التى نذر نفسه لها في سبيل رفعة شأن الإسلام في ربوع الأرض.

***********

تولى أبو بكر الصديق رضى الله عنه الخلافة بعد موت رسول الاسلام الى البشر محمد (ص) وتولى بعده عمر بن الخطاب الخلافة وبدأت الدولة الفارسية تطمع في فرض نفوذها على الجزيرة العربية ولكن المسلمون برجالهم الشجعان الأقوياء.

فهم رايات الإسلام الخفاقة في سبيل دين الحق أمثال خالد بن الوليد سيف الله المسلول وأبي عبيدة بن الجراح والمثنى بن حارثة الذى كان يقود معركة يعجز التاريخ عن وصفها.

كان سعد يحارب على مشارف العراق جيوشاًً لا قبل للمسلمين بها من قبل ، ولم يكن سعد بين جيوش المسلمين في هذا الوقت بل ان المثنى ارسل في طلب النجدة من الفاروق عمر بن الخطاب لجيش قوامه ستة آلاف مقاتل يجمع الكثير من الصحابة وأهل بدر من المقاتلين الأشداء.

كتب عمر بن الخطاب إلى سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنهما – قال .. أني قد كتبت إليك أن تدعو الناس إلى الإسلام ثلاثة أيام فمن استجاب لك قبل القتال فهو رجل من المسلمين ، له ما للمسلمين وله سهم في الإسلام ، ومن استجاب لك بعد القتال أو الهزيمة فماله حق كالمسلمين لأنهم قد أحرزوه بل إسلامه .. فهذا أمري وكتابي إليك.

في رواية لأبن كثير أن سعد بن أبي وقاص بعث جماعة من السادات منهم : النعمان بن مقرن ، وفرات بن حبان ، وحنظلة بن الربيع التميمي ، وعطارد بن حاجب ، والأشعث بن قيس ، والمغيرة بن شعبة ، وعمرو بن معديكرب رضي الله عنهم يدعون رستم إلى الله عزّ وجلّ.


فقال لهم رستم : ما أقدمكم ؟
قالوا جئنا لأمر الله إيانا أخذ بلادكم ، وسبي نسائكم وأبنائكم ، وأخذ أموالكم فنحن على يقين من ذلك.
وقد رأى رستم في منامه كأن ملكاً نزل من السماء فختم على سلاح الفرس كله ودفعه إلى رسول الله (ص) فدفعه رسول الله (ص) إلى عمر رضي الله عنه.
قال تعالى :
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ (١٠٦) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (١٠٧) قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (١٠٨) صدق الله العظيم
سورة الأنبياء آيـة 105 - 108

لما تواجه الجيشان بعث رستم إلى سعد رضي الله عنه أن يبعث إليه برجل عاقل عالم بما أسأله عنه فبعث إليه المغيرة بن شعبة .. فلما قدم إليه جعل رستم يقول له : إنكم جيراننا وكنا نحسن إليكم ونكف الأذى عنكم فارجعوا إلى بلادكم ولا نمنع تجارتكم من الدخول إلى بلادنا.
فقال له المغيرة : إنا ليس طلبنا الدنيا وإنما همنا وطلبنا الآخرة وقد بعث الله إلينا رسولآ .. قال رسول الله (ص) إني قد سلطت هذه الطائفة على من لم يدن بديني فأنا منتقم بهم منهم وأجعل لهم الغلبة ما داموا مقرين به وهو دين الحق لا يرغب عنه أحد إلآ ذلّ ، ولا يعتصم به إلآ عـزّ .
فقال له رستم فما هو ؟
قال المغيرة له : شهادة ن لا إله إلآ الله وأن محمداً رسول الله والإقرار بما جاء من عند الله .
قال رستم : ما أحسن هذا !! وأي شيء أيضاً ؟
قال : إخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة الله .
قال : وهذا حسن أيضاً ثم أكمل رستم .. وأي شيء أيضاً ؟
قال المغيرة: والناس بنو آدم فهم أخوة لأب وأم .
قال وحسن أيضاً ثم قال : إرأيت إن دخلنا في دينكم أترجعون عن بلادنا ؟
قال : أي والله ثم لا نقرب بلادكم إلآ في تجارة أو حاجة .
قال : وهذا حسن أيضاً .
ولما خرج المغيرة من عنده ناقش رستم رؤساء قومه فرفضوا ذلك وأبوا أن يدخلوا في دين الإسلام.

**********
ثم بعث إليه سعد رضي الله عنه رسولآ آخر حسب طلب رستم وهو ربعي بن عامر فدخل عليه وقد زينوا مجلسه بالوسائد المذهبة والبساط الحرير ذات المخمل ، واللآلىء الثمينة والزينة العظيمة وعليه تاجه ، وقد جلس على سرير من ذهب.

ودخل ربعي بثياب بسيطة وسيف وفرس قصيرة ولم يزل راكبها حتى داس على طرف البساط ثم نزل وربطها ببعض تلك الوسائد وأقبل عليه وسلاحه ودرعه وخوذته على رأسه .. فقالوا له : ضع سلاحك فقال: إني لم آتكم كطلبي وإنما جئتكم حين دعوتموني فإن تركتموني هكذا وإ رجعت .
فقال رستم: إئذنوا له .. فأقبل يتوكأ على رمحه فوق الوسائد فخرق معظمها.
فقالوا له: ما جاء بكم ؟
قال الربعي لهم : الله ابتعثنا لنخرج من نشاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها ، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام فأرسلنا بديته إلى خلقه لندعوهم إليه !!
فمن قبل ذلك قبلنا منه ورجعنا عنه .. ومن أبى قاتلناه أبداً حتى نفضي إلى موعود الله .
قالوا: وما موعود الله ؟
قال: الجنة لمن مات على قتال من أبى والظفر لمن بقى.
فقال رستم : قد سمعت مقالتكم فهل لكم أن تؤخروا هذا الأمر حتى ننظر فيه وتنظروا ؟؟
قال: نعم كم أحب إليكم .. يوماً أو يومين ؟
قال: لا لا بل حتى نكاتب أهل رأينا ورؤساء قومنا.
فقال: ما سنّ لنا رسول الله (ص) أن نؤخر الأعداء عند اللقاء أكثر من ثلاث أيام فأنظر في أمرك وأمرهم واختر واحدة من ثلاث بعد الأجل .
فقال رستم: أسيدهم أنت ؟
قال: لا ولكن المسلمون كالجسد الواحد يجير أدناهم على أعلاهم.

**********
إجتمع رستم برؤساء قومه فقال: هل رأيتم قط أعـزّ وأرجح من كلام هذا الرجل ؟
فقالوا: معاذ الله أن تميل إلى شيء من هذا وتدع دينك !! اما ترى ثيابه .
فقال: ويلكم لا تنظروا إلى الثياب وأنظروا إلى الرأي والكلام والسيرة ، إن العرب يستخفون بالثياب والمأكل ويرفعون رايات الإسلام ولا رادع لهم.
ثم بعثوا يطلبون في اليوم الثاني رجلآ فبعث إليهم حذيفة ابن محصن فتكلم على نحو ما قال ربعي !!

وفي اليوم الثالث بعث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه فتكلم بكلام حسن طويل ، فلم يلق استجابة من رستم ومجلسه وقال رستم للمغيرة: قد أمرت لكم بكسوة ولأميركم بألف دينار وكسوة وخيل وتنصرفون عنا.

فقال له المغيرة: أبعـد أن أوهنا ملككم وضعفنا عزكم ولنا مدة نحو بلادكم ونأخذ الجزية منكم عن يد وأنتم صاغرون وستصيرون عبيداً لنا على رغمكم.

استشاط رستم غضباً وأنتهت وفادة المغيرة وكانت الإستعدادات للحرب وكان جيش المسلمين لا يزيد عن سبعة آلاف والفرس يزيدون عن ثمانين ألفاً.

قال سعد وهو واقف بين قواد الجيوش يحدثهم لقد رفض رستم قائد جيوش الفرس رسائلى الثلاث اليه فقد أرسلت اليه في اليوم الأول المغيرة بن شعبة ثم ربعي بن عامر في اليوم الثاني ، وخيره بين ثلاث الدخول في دين الاسلام أو دفع الجزية ، أو تكون الحرب بيننا وبينهم وأرسلت اليه حذيفة بن محض.

ويكمل سعد حديثه .. ها نحن نستعد لقتاله فى الغد فلينصرنا الله إن الأمة الإسلامية تترقب نصركم باذن الله ليكون حافزا لجيوشنا لقطة للقواد في الشام لمواصلة الانتصارات.

إرتفعت أصوات المسلمين تهز ساحة المعركة وترهب قلوب الفرس وتزلزل كيانهم كانت عبارة الله اكبر تدوى وتصم اذانهم ودوى صوت هلال بن علقمة من فرسان المسلمين صائماًً قتلت رستم ورب الكعبة.

وهلل المسلمين وكبروا لله تعالى ، وانتصر المسلمون بقيادة الأسد سعد بن أبي وقاص قائد جيوش المسلمين في القادسية والمدائن ومؤسس مدينة الكوفة




عاش سعداًً بين الناس رافضا ان يكون واليا عليها حتى قابل ربه في سنة خمسة وخمسين من الهجرة وقد تعدى السبعون عاما.

لقد كان رحمه الله راجح العقل ثاقب النظر عفيف النفس حسن القول والفعل ، كان باراًً بأهلة عطوفاًً رحيماًً بهم ، وفياًً ومخلصاًً لأصحابه متبعـاًً لرسول الله صلّى الله عليه وسلم في أعماله فيحذوا حذوه ويعمل العمل الصالح الذى يأمر به (ص) رحم الله سعد بن أبي وقاص أسد وفارس الأمة الإسلامية.


الـــنـــهـــــايــــة













المراجـع

1- البداية والنهاية أبو الفداء الحافظ بن كثير
2- الكامل في التاريخ أبن الأثــير
3- الجامع لأحكام القرآن القرطبي
4- صحيح مسلم للإمام أبي الحسين مسلم
5- السيرة النبوية لأبن هشام
6- رجال أنزل الله فيهم قرآنا د. عبد الرحمن عميرة
7- حياة الصحابة محمد يوسف الكاندهلوي
8- الخلفاء الراشدين عبد الوهاب النجار
9- تاريخ الإسلام للذهبي
10- الطبقات الكبرى لأبن سعد


موافقة الأزهر رقـم / 9684 بتاريخ / 7 /3 / 2007





إ لى اللقـاء مـع شخصيـة جـديـدة مـن رايــات الإســـلام
1- أبـو بـكــر الصـديــق 2- بــــلال بـن ربــــاح 3- سعـد بن أبي وقـــاص
4- عـبـد الله بـن مـكـتــوم 5- حـفـصـة بنـت عـمــر 6- الــزبيــر بـن الـعــــوام
7- أبو سفيــان بن حـرب 8- الــنـــجــــــاشــــي 9- أبي عبيدة بن الجراح
10- عائشة بنت أبي بكر 11- سـلمـان الفـارسـي 12- عبد الله بن رواحــة
13- زيـد بـن حــارثـــة 14- عثمان بن مظعـون 15- زينــب بنـت جـحـش
16- عـبـادة بن الصـامـت 17- عبد الله بن جحـش 18- حاطب بن أبي بلتعة
19- جعفر بن أبي طالب 20- حـذيفـة بن اليمـان 21- ســراقـة بـن مـالـك
22- فـاطـمـة الـزهـــراء 23- مصعـب بن عميـر 24-عـــمــار بـن يـاســــر
25- مـعـــاذ بـن جــبــل 26- أســامـة بـن زيـــد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artccafee.cinebb.com
 
مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) سعد بن أبي وقاص - تأليف / علي حسن العتر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فـن وإبـداع كافيـه :: إسلاميات :: مجموعة القصص الدينية رايات الإسلام تأليف / علي حسن العتر-
انتقل الى: