فـن وإبـداع كافيـه
script language="JavaScript" src="http://www.akhbarak.net/linkup.php?linkup=1&articleColor=black&dateColor=red&sourceColor=black&sources[]=1&sources[]=2&sources[]=3&sources[]=4&sources[]=5&sources[]=6&sources[]=7&sources[]=8&sources[]=9&sources[]=16&sources[]=17&sources[]=19&sources[]=20&sources[]=48&sources[]=35&sources[]=46&sources[]=29&sources[]=23&sources[]=24&sources[]=45&sources[]=33&sources[]=32&sources[]=47&sources[]=25&sources[]=34&sources[]=36&sources[]=38&sources[]=43&sources[]=44&sources[]=49&sources[]=50&sources[]=51&sources[]=52&sources[]=53&sources[]=54&sources[]=55&sources[]=56&sources[]=27&sources[]=57&sources[]=58&sources[]=59&sources[]=26&sources[]=61&sources[]=60&sources[]=63&sources[]=62&sources[]=64&sources[]=65§ions[]=6§ions[]=15§ions[]=1§ions[]=2§ions[]=3§ions[]=4§ions[]=5§ions[]=7§ions[]=24"></script><br><a href="http://www.akhbarak.net">http://www.akhbarak.net</a>

فـن وإبـداع كافيـه

منتدى يناقش المعلومات الثقافية في كل المجالات الفنية برنامج فن وإبداع الحاصل على جائزة أحسن مخرج في مهرجان الإذاعة والتليفزيون عام 1998
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
منتدى فن وابداع كافية يرحب بكم ويتمنى لكم قضاءاحلى الأوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العلاقة بين لغة السينما والتليفزيون
الأحد 27 يونيو - 18:28:36 من طرف ميدياجينت

» أنغام - أتمناله الخير
الثلاثاء 15 ديسمبر - 20:54:27 من طرف Admin

» السيناريو - من هو السينارست أو كاتب السيناريو
الخميس 10 ديسمبر - 18:45:04 من طرف Admin

» من هـو المـونتــير
الخميس 10 ديسمبر - 18:32:47 من طرف Admin

» السينما صامتة
الخميس 10 ديسمبر - 18:30:25 من طرف Admin

» نشأةُ السينما العربية وتطورها
الخميس 10 ديسمبر - 18:25:05 من طرف Admin

» أسرار طبخ الأرز
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:57:42 من طرف Admin

» كبة البرغل
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:56:42 من طرف Admin

» شاورمة الدجاج (الفراخ )
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:52:20 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
علاء حمدى
 
el3tre_9
 
mido_barca
 
ميدياجينت
 

شاطر | 
 

 مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) بلال بن رباح - تأليف / علي حسن العتر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 14/11/2009
عدد المساهمات : 188
نقاط : 601
العمر : 74

مُساهمةموضوع: مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) بلال بن رباح - تأليف / علي حسن العتر   الأربعاء 18 نوفمبر - 22:32:48

مجموعة قصص دينية قصيرة
رايـــات الإســــلام
تأليف / علي حسن العتر
مقـدمـة

وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (١٠٠) صدق الله العظيم
سورة التوبة آيـة 100

تبارك الله رب العالمين ونحمده على ما أولىَ علينا من نعمه ، ونصلّي على رسوله الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين ، سبحان الله العليّ العظيم ، أنزل وبشّر ، له الملك وهو على كل شيء قدير ، أنزل القرآن فجعله معجزة للعيان ، أكمل به الدين وأقامه حجة على الخلق أجمعين .

عند بدء إنتشار الدين الإسلامي في مكة المكرمـة وهجـرة الرسول (ص) إلى المدينة المنورة بعد أن اشتد إيذاء الكفار له ، كان لنفر كبير من الصحابة المؤمنين برسول الله (ص) مواقف عظيمة شهد لها التاريخ ، وأصبحت نبراساً يضيء لمن بعدهم الطريق إلى الهداية والإيمان بدين الحق.

ومن الصحابة والمسلمين من كانت لهم مواقف مع الرسول يسألونه ويستفسرون ، فكان (ص) يدعو الله كي يرشده إلى الرأي الصواب .

وكان الرسول (ص) يلقى من الكفار والمشركين مقاومة شديدة لنشر دين الحق والهداية ، وتتعدد المواقف والمشاهد التي يعجز البشر عن تفسيرها .

وفي هذه السلسلة من القصص القصيرة سنتحدث عن هذه الشخصيات وتلك المواقف في


رايـــات الإســــلام

الصحابي الجليل بطل هذه القصة من السابقين الي الإسلام.. تعرض لبطش قريش .. ولقي من العذاب الشديد ما يعجز عنه بشر ولكنه لم يتراجع عن إسلامه وظل خادما لرسالة الحق كان رجلا عاديا من رجال مكة .

شخصية هذه القصة عبد حبشي .. شديد السمرة .. نحيف الجسم .. مفرط الطول .. كث الشـعر .. كان يرعى غنـم سيده علي حفنـة من التمـر وهو إحدى معجزات الإيمان والصدق .. يتمتع بصوت عذب جهوري عـرفـه كل المسلمين

***********
إنـه بلال بن رباح الحبشي مؤذن الرسول صلّى الله عليه وسلم وهـو أول من آمن بـه من العبيد .. كان لا يعرفـه أحد في مكة ولكنه أصبح من رايات الإسلام الخفاقة التي ترفرف علي الأمة الإسلامية لنصرة الحـق والإيمان ...كان بلالا من أول من آمنوا برسول الله .

لم يهتم لسيده أمية بن خلف حينما عذبـه عذابــا مهول لا يقدر عليه بشر ولكنه بقـوة إيمانـه وصدق عزيمته وصبره علي الألم تجاوز هــذه المحنة حتي أشتراه أبو بكر وأعتقـه وأصبح بعد ذلك من دعائم الإسلام ...وشارك الرسول (ص) في غزواتـه حتي إنتصر الإسلام وأرتفع صوت الحق وسمع المسلمين لأول مرة كلمة الحــق .. الله أكبـر تدوي من فوق الكعبة ليسمعها العالم أجمع يوم الفتح العظيم.

في مكة والهدوء شامل والظلام باسط رداءه الأسود يحجب كل شئ وأهل مكة يغطون في النـوم هادىء مستقر فحياتهم لهو وكلهـا
عبث وخمـر وغناء .. وانـقضى الليل فأرتـفع صياح الديكة واستوت الشمس في مدارها فتسللت من كوات المنـازل تدعـو النوام إلى الإستيقـاظ والنهوض لإستـقبال النهار ودبت الحياة في مكـة رويـدا وانتشر النـاس في أرجائها يبيعون ويشترون ويأخذون بأطراف الحديث وأمية بن خلف ومعه إبنه الوليد يتحدثان عن تجارتهما للشام .

أمية بن خلف : أرجوا أن يوفقنا الله هذا العام يابنى كما حالفنا في العام الماضى
الوليد : إن بـلالا بذل مجـهودا كبيرا لانجاح تجـارتنا وتصريفها وكان ذلك حافزا أن تضع قبيلتنا أموالها في ركابك هذا العام يا أبى
أمية : لو فشل بلالا ... فلم يدعه الوليد يتم كلامه ويقول : لا لـن يفشل يا أبى أطمئن
أمية : سيتحرك ركب قريش غدا ، وإنى لأرجو أن يتم تجهيز قـافلتنا اليوم حتى لا نتخلف عن الركب
يجيبه الوليد : سيتم ذلك يا أبى
ويكمل أمية : سيذهب بلال وحده في هذه الرحلة وستبقى أنت هنا في مكة
الوليد : أمرك يا أبى
أمية : إذهب مع بلال لتقديم قرابيننا للإلـه هبل وليباركنا في رحلتنا هذا العام

ويذهب الوليد مع بلال ليقدم الفرابين للآلهة وعند أحد الأصنام على هيئة انسان وأمامه بعض الأقداح يقـترب منه الوليد .. ويقف بجوار الصنم كاهـن وهو خادمه .

ويقول للكاهن : نتقدم إلى إلهنا هبل العظيم بقرابيننا المتواضعة
راجين أن يشملنا بعنايته ، ويكلأنا برحمته ، ويبارك لنا في سفرنا هذا .. ويرد الكاهن عليه : يقول هبل لا تسافروا غدا .. فيسأله الوليد : أيشير بعدم السفر بعد أن جهزنا كل شي ، وأعددنـا العـدّّة للرحيل.
فيتعلل الكاهن ويقول : قدم له قربانـا أخر لعله يشفق عليكم ويرضى عـن سـفـركم
وينحنى الوليد للصنم وينصرف بعيدا وهو مسرور ويردد .. نشكر إلهنا العظيم هبل.
***********
في خارج مكة بالصحراء وقافلة التجـار تستعد للرحيل وأمية بن خلف يقف على رأس المودعين ويشير لها رجـال قـريش بالتحرك وتبدأ القافلة في الرحيل وأصحاب الأموال يودعونهم ويمنون أنفسهم بالربح الوفير ، وتسير القافلة في الصحراء الى أن يأتى الظلام فتقف القافلة .
***********
وتتوالى مرور الأيـام حتى يصلوا الى الشـام وفي أسواق الشام بعض رجـال القافلة يشترون بضائع وبعد أن تكتمل عملية الشراء تعود القافلة محملة بالبضائـع .. وأثناء سفر القافلة توطدت العلاقات بين بلال بن رباح وأبو بكر الصديق رضى الله عنه فأصبحا أصدقاء لأن أبو بكر الصديق أعجب ببلال لأمانته وأخلاصه لرب عمله وتفانيه في المحافظة على أمواله .

***********

في إحدى الليالي المظلمة في مكة نسمع صوت صرير أحد أبواب البيوت يفتح ويغلق ووقع خطوات تمشى في الليل حتى تصل الى دار أمية بـن خلـف ومن كـوة تطـل على حجرة العبيد وبعضهم نائم على الأرض نسمع صوتاً ينادي بلال .. بلال .. بلال .. قم يا بلال فقد ظهر نبى هـذه الأمـة وهـو محمد بن عبدالله .. إنـه يـدعـو إلى عبـادة إلـه واحـد

قام بلال من نومه وخرج لمقابلة أبى بكر الصديق الذي كان يناديه في الظلام وسأله إلام يدعو هـذا النبى الجديد .. فقال له أبو بكر: يدعو الى التحرر المطلق من عبـودية هذه الاحجار الصماء ، إلى عبادة خالـق هذه السماء الصافية ، والصحراء المتراميه والنجوم اللامعة ، والشمس الساطعة والماء والهواء إن دعـوة محمد لا تفـرق بين السادة والعبيد أمام الله إلا بقدر العقيده والعمل .

سمع بلال هذا الكلام وهو مشدوه به وفكر قليلآ ثم قال : إنى يا أبا بكر لا أفرق بين ما جاء به محمد ودين قريش ، فقد تشككت في قدرة الآلهة جميعـا إثر عودتنا من الشام ، فقال أبو بكر.. قد يكون هذا القول مقبولا من قريشي يخشى من تسفـيه أحـلام آبائـة وأجداده وأمـا أن يصدر منك فإنه شىء عجاب .. فما آلهة قريش بآلهة آبائك فعلام التشـبث بهـا والخوف من تحطيمهـا ؟ فرد عليه بلال فلتتحطـم جميعـا
فقال له أبو بكر : لما التردد يا بلال .. قل ورائى
أشهد ان لا اله الآ الله .. وأشهـد أن محمدا رسول اللـه
سكت بـلال قليلا ثم قـال بصوت فيه هـزة ..إى والله لما التردد وكلامك فيه صدق .
أشهد ان لا اله الآ الله .. وأشهـد أن محمدا رسول اللـه


شاع الرضي في نفس أبى بكر وإنبسطت أسـاريـر وجهـه وقـال لبلال : سأنتظـرك في دارى غـدا مساءا وسنذهـب إلى محمد لنبايعـه.
وقابل بلال محمدا وبايعه وأصبح يختلف الى محمد حينما تغفـل أعين الناس ، وأثناء عودتـه ليلا مرّّ بالصنم هبل فتطلع اليه وقال : أنت أيها الإلـه العاجـز أين كنت يـوم كسرت يـدى؟ وكيف قبل كبرياؤك أن يعوضك عبدك الإنسان الضعيف خيرا منها يـدا من ذهب وعـاج ؟
يا ذا اليدين ولا يدّ لك ، ما تستطيع أن تفعل لو لطمتك لطمة أو صفعتك صفعة ، أو بصقت في وجهك ؟
وبصق بلال في وجهه وهو لا يدرى أن رجلا كان يراقبه ويشاهد ماصنع بهبل وإنصرف بلال وهو لا يدرى أنه قد إنكشف أمره .

***********
في دار الندوة كان يجلس أبو جهل وأبـو لهب ويقبل عليهم أمية بن خلف يتحدث أليهم غاضباً : إن محمدآ حين وقف بالصفا يدعو معشر قريش لدينه الجديد جهارا ، لا يحفل بأحد ولا يفت في عضده ما لقية منهم من إعـراض .. ولقـد استجاب لدعوته كثير من الناس أمثال عبد الرحمـن بن عـوف وأبى بكر .. وأثناء تحدثه يدخل أحـد الرجال ويحدث أمية في أذنه وحينئذ تنقلب سحنته ويتقلب ما بين حاجبيه وينظر الى الرجال والغضب يتطاير من عينيه.

ويحكي له الرجل ما رآه عند الكعبة قائلآ : لا يستطيع لسانى أن يحكي ما رأت عينى ليتهمـا لم تريـا شيئـآ .. فقد رأيته يبصق في وجه إلهنا العظيم هبل .


ويصيح أمية صيحة ملؤهـا الغضب أفعـل ذلك ؟ يا للعبـد الفـاجـر
ويلتفت اليه أبو جهل ويسأله : خيرا يا أبـا على ؟
ويجيب أمية بصرامة وغيظ شديد : بل شـرآ مستـطيرآ .. إن عبدى بلال قد كـفر باللات والعزّّى ودخل فيما يدعـو إليه محمدآ .. الويل للعبد أن صدق ما بلغنى عنه

يتجهم وجه أبو جهل .. إنها لفتنة كبرى الويل لنا أن تركنا محمد يبث دعوته هنا وهناك يفتن الضعفاء والعبيد ويجمع حوله العصاة الكافرين بآلهة الآباء والأجـداد .
ويتحدث أبو لهب إلى أمية غاضباً : إذهب يا أمية الى عبدك الحقير هذا وأدبه ،ونكل به نكالا شديدا ، ليكون عبرة لأولئك الأذلال الذين توسوس لهم نفوسهم الخبيثة الخروج على ديننا .

ويكمل أبو جهل : إذهب يا أمية إذهب أما أنا فلن يهدا لى بال حتى أكتم أنفاس هـذة الـدعوة في مهدهـا .. ولن تقر لى عين حتى أعيد إلى آلهتنـا هيبتها التى نـال منهـا محمد وشـرذمتـه
ويقوم أمية من مجلسه غاضبا ويذهب الى بيته والجميع يتحدث عن محمد في دار الندوة0

ويدخل أمية غاضبا ويصيح على بلال بأعلى صوته ويدخل عليه الوليد ابنه مسرعاً : ماذا بك يا أبى ؟ فيرد أمية وهو يبحث عن بلال بعينيه : إن بـلالا قد كفر بآلهتنا اللات والعزّى ويتبع هـواه .. ويصيح غاضباً .. يا بلال .. أيها العبد الاسود .

***********
داخل غرفة بلال كان جالساً وهو يقـرأ القـرآن فيسمعه أمية ويذهب إليه ويسأله : ماذا تقرأ ؟ وأى كلام الذى تقوله ؟ ومن أين أتيت به ؟

ويقف بلال عن القراءة ويرد على أمية في هدوء : إنه كلام الله الذى أنزل على عبده الكتاب والحكمة هو رب السموات والارض وما بينهما سبحانه وتعالى خالـق كل شى وهـو القـادر على كل شيء.

يظهـر الغضب الشديد علي أميـة أيها الصابئ أتكفر بآلهتنا وتتبع رجلا مسحورا..ومتى كان للعبد أن يتبع هواه أو يتخذ له إلها غير آلهـة سادتـه.. إنك عبدى ، ملك يمينى ، أفعل بك ما أريد ، وتفعل ما أريد ، وتعتنق ما أعتنق ، وتدين ما أدين عد يا بلال إلى رشدك وإلا إستللت روحك الخبيثة التى أفسدها محمد من بين جنبيك.

ويرد بلال في خشوع وهدوء وثقة بالنفس وبمحمد (ص) : ما كفرت ولكن هداني الله الى صراط مستقيم وما أفسدني محمدآ بل هداني الى سواء السبيل .

وفي هذه اللحظة يزداد غضب أمية فينادى على الخدم : صائحاً إنفضوا عن هذا الكافر ثيابه، وألبسوه الأسمال الباليـة وقيدوه ليعرف قدره ويمسك الخدم بلال ويقودونه الي خارج الغـرفـة .

***********
مرت الأيام وترادف العذاب علي بلال وتتابع وهو صابر لا تلين لـه قنـاة ، ولا ينال أميـة مبتغاه ، وأستعان بأبي جهـل في تعذيبـه ، فآبـا بالخيبـة والفشـل ، فـزاد غضبهما بمـرّّ الأيـام ويقف أمية وأبو جهل يتحدثان في أمر بلال محتارين في أمره ويقول أمية : أذقناه صنوف العذاب فما تزعزع ولا حـاد عن طريقـه ، ولا نطـق بما نشتهى فما أمامنا إلا قتله والاستراحة منه ومن عناده .

ولكن أبو جهل يستدكه قائلآ : كيف تشير بقتلـه ياأمية ؟ ألا تعلم أن قتله دليل عجزنا ، وآيـة ضعفنا ؟

فيلتفت إليه أمية قائلآ : وماذا نفـعل به إذن ؟ لقد ضاق صبرى عن إحتمالـه

فيقترب منه أبو جهل ويتحدث إليه والشرر يتطاير من عينيه وكأن الشيطان قد ملكه : نستمر في تعذيبه حتى يكفـر بمحمد ورب محمد.

فيجيبه أمية خائباً : إنآ يا أبـا جهل نتعلق بخيوط واهية، ما رأيت أحدآ من قبل يصبر على العذاب صبر أبن السوداء هـذا

فتلتهب عينا أبو جهل وتزداد شراراً ويجيب : لا تقنـط فلن يحتمل عذاب اليوم .. فيومنا قائط شديد الحرارة، تلفح شمسه الوجوه، فلألبسنه درعا من حديد ، ولأ قيدنـه في بطحـاء مكـة تحت نار الشمس المتقـدة ، فلن يستطيع معهـا صبرا .. أن صوت توسله ليرن في أذنى من الآن ، يطلب منى العفـو والغفـران.

***********

وجئ ببلال مقيدا ، وأضجعوه على الرمال وتركوه للشمس تقـذفـه بسهامها فيتلوي صابرا ويفيض منه العرق ، ويتسرب الى عينيه ، فزاده ذلك قوة ، ولكنه ظل صابرا لا يجزع ولا يقنط ، ينتظر الفرج من الله بقلب عامر بالإيمـان ممتليء باليقيـن .

ويقبل أمية وأبو جهل على أحد العبيد ويحدثه : هل كفر بدين محمد ؟ فيجيبه العبد :لا سيدى .. فينظر الى أبو جهل خائباً : ألم أقل لك ألاّ فائدة من تعذيبه، فهو عبد كثير العناد لا يلين ، فلم يبق أمامنا الإ قتله.. ويأمر أمية العبد : زيدوا من تعذيبه حتي يكفر بدين محمد .. أمنعوا عنه الزاد والماء وأحرقـوه بالنار حتي يعبد آلهتنا ويكفر بدين محمد .

ويقول العبد لأمية : إن عناده شديد يا سيدي .. ولا يكترث لما نفعـله بـه بل إنـه يزداد إصرارا .. فيحدثـه أمية بقسـوة :إن لم يرجـع عن رأيـه فسيكون لك معي حسابـا عسيرا.
وينظر العبد في خوف لأمية ويردد .. سـأزيد من عذابـه حتي يكفر بدين محمد.

ثم يصيح فيـه : هيا أذهب وقبل نهايـة اليوم أريد أن أسمع خبرا طيبا .. ولك عندي مكافـأة وتعتدل أسارير وجـه العبد ويقول مؤكداً لأمية : وحـق هبل يا سيدي ستكون المكافأة من نصيبي قبل غروب الشمس..ثم ينصرف العبد مسرعا وأمية ينظـر نحوه ويبدو عليـه الغضب .

عندما سمع أبو بكر بتعذيب بلال ذهب الى أمية وكان له موقف جليل فقد صاح به لم تعذب هذا العبد ؟ ألا تتقى الله فيه ؟
فيجيبه أمية بعناد شديد .. وما شأنك أنت ؟ إنه عبدى أعذبه متى اشاء وأطلقة متى أشاء

كفي يا ابن قحافة ، إنه يعذب بسببك ، فما أفسده سواك كفي ودعنا
ويجيبه أبو بكر : ما أفسدته بل هديته الى سواء السبيل ولا أدعـكم حتى تطلقـوه
فيقول أمية لأبو بكر : لن نطلقه حتى تعود في ديننا أو يموت
وهنا يجيبه أبو بكر : لن يعود إلي دينكم أبدآ، فلن يبيع الهدى بالضلالة ، ولن يعود الى الظلال بعد أن رأى النور .

فيسأله أمية غاضباً : أجئت تلتمس الصفح عنه ، أم جئت تسبنا، وتعيب ديننا في وجوهنا ؟
فيجيبه أبو بكر بهدوء : بل لأ قول لك أنه سيبقى على دينه حتى يموت ، وفي موته فقد لثمنه.

ولكن أمية يستنكر سلوك بلال ويصيح في أبا بكر : أأبقيه وأطعمه وأكسوه ليسب آلهتنا، ويفتن صغارنا ؟ فيخبره أبو بكر بأنه على إستعداد لشرائه ويشتريه بخمس أواق ذهبا .

وأسرع أبو بكر نحو الصخرة، وراح يزيحها عن صدر بلال وعاونه بعض الوافقين ونهض بلال وإنطلق مع أبو بكر وفي الطريق قال بلال لأبى بكر : إن كنت إنما إشتريتنى لنفسك فأمسكنى، وإن كنت إنما اشتريتنى لله فدعنى أعمل لله .

***********
ثم بلغا منزل الرسول فاستأذنا ودخلا ولما رأى النبى بلالآ بان السرور على وجهه، والتفت الى أبى بكر وقال اشتريته يا أبا بكر ، فقال أبو بكر لقد أطلقت سراحه يارسول الله.


وهكـذا أطلق سراح بلال وعاش مسلما لا يهـاب سيدا في كنف أبى بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم يتعلم منه القرآن وينهل من علمه الشيء الوفير.
***********
في موسم الحج أقبلت الوفود للبيت المقدس فخرج النبى صلّى الله عليه وسلم مع بلال وصهيب وعمار بن ياسر وخباب يعرض دينه الجديد على الوفود، ويدعوهم للدخول فيه، وحاولت قريش أن تحجز الناس عنه، فكان في محاولـة المنع والتحذير دعاية له أية دعاية وأقبلت الوفود يتساءلون عن النبأ العظيم .

وخرج الأقرع بن حابس التميمى، وعيينة الفزارى وهما من أشراف مكة ، خرجا يمنيان النفس بالجلوس مع النبى صلّى الله عليه وسلم فإذا ما أقبلت عليه الوفود رآهما الناس ، فعرفوا فضلهما وفي هذا أشباع لرغبة الظهور فيهما.

ولكن لما إقتربا من مجلسه وجدا بلالا وصهيباً وعماراً وخباباً وبعض ناس من الضعفاء جالسين معه، فأحسا إنقباضا وضيقا وتبرما وما كانا يرضيان عن أن يشاركهما أمثال هؤلاء العبيد مجلس النبى، فما لهذا جاءا، وما لهذا أسلما وإلتفت الأقرع إلى عينيه وقال الأقرع والله لا أدرى ما يحبب الرسول في هؤلاء العبيد .. إنهم لا يفارقونه أبدا فبلال يسير معه أينما سار، ويتبعه حيثما ذهب .
فقال له عيينه : سأطلب منه أن يقيمهم عنه إذا نحن جئنا .. وإنطلقا حتى إذا ما جاءا النبى مال الآقرع عليه .. وبدآ يتحدثان فقال الأقرع : نريد أن نجعل لنا منك مجلسا تعرف لنا به العرب فضلنا ، فإن وفود العرب تأتيك فنستحى أن ترانا العرب مع هؤلاء العبيد ، فإذا نحن جئناك فأقمهم عنك 0 فإذا نحن فرقنا فأقعد إن شئت .
أطرق محمد صلّى الله عليه وسلم قليلا ثم رفع راسة وقال نعم .. وأمر بلالآ وصحبه بالانصراف وإنطلق بلال وقد طافت به سحابة من الحزن وحدث بلال نفسه : ما طردنا النبى وما تخلى عنا .. إنه ما فعل ذلك إلآ ليرضى غرور هؤلاء السادة مرة .. وقد أرضانا مرارا وشملنا بعطفه وبرّّه وكرمـه .

وجلس الأقرع وعينيه مع النبى ، وأحسا زهواً وفخراً فقالا أكتب لنا كتابـاً ودعهـا في صحيفة ولما تناولها تغيرت هيئتة وتفصد العرق من جبينه وبان عليه الجهد فعلم أنه الوحى إليه فصمت ولاذ الجميع بالسكوت ، حتى اذا ما عاد النبى إلى حالته الاولى ، رمى الصحيفة من يده ورفض أن يكتب ما يطلبان وطلب دعوة بلال وأصحابه ولما أقبلوا إبتبسم لهم الرسول وقال : سلام عليكم ، كتب ربكم على نفسه الرحمة ، وجلسوا إليه ، والتفت اليهم الرسول ورتل ما أنزل عليه
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ
شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (٥٢)
صدق الله العظيم

سورة الأنعـام آيـة 52

هاجر النبى الى يثرب ومعه أبو بكر وعاش المسلمون في أمان وحب وذات ليلة قام بلال وتوضأ وذهب الى المسجد فوجد النبى وكثير من المسلمين ينتظرون الصلاة ، ثم حان ميقـاتها فصلوا فلما قضيت جلس النبى والمسلمون حوله.

ثم اقبل بعض نفر فقال أحدهم للنبى : فاتنا الفجر يارسول الله أما من وسيلة لجمعنا .. إننا في مسيس الحاجة الى ما يدعونا إلى الصلاة فكثير ما نضطر إلى الأنقطاع عن أعمالنا والبقاء في المسجد حتى لا تفوتنا الصلاة .
وقال رجل ثان : ننصب راية عند حضور الصلاة ، فإذا مارآها الناس أعلم بعضهم بعضا.

وقال ثالث : لو رفعنا النار ، رآها الناس جميعا وقاموا للصلاة
قال النبى لهم هو من أمر النصارى ووافق الرسول صلّى الله عليه وسلم على الناقوس وهو كاره .. وفي يوم من الأايام بينما الرسول في المسجد اذ اقبل عليه عبد الله بن زيد متهلل الوجه ، منشرح الصدر ، ويحدث الرسول صلّى الله عليه وسلم

فقال : طاف بى يا رسول الله الليلة طائف : فبينما كنت بين النائم واليقظان ، مر بى رجل عليه ثياب خضر يحمل ناقوس في يده ، فقلت له : يا عبد الله أتبع هذا الناقوس .

قال لي الرجل ما تصنع به ؟ قلت له : ندعو به الى الصلاة .. فقـال ألا أدلك على خير من ذلك ؟ قلت له وما هو ؟ ويعتدل عبد الله والجميع ينظرون اليه ويستكمل الحديث قال الرجل لي تقول

الله أكبر.. الله أكبر الله أكبر .. الله أكبر
أشهد أن لا اله الآ الله أشهد أن لا الـه الآ الله
أشهد أن محمدآ رسول الله
أشهد أن محمدآ رسول الله
حى على الصلاة حى على الصلاة
حى على الفلاح حى على الفلاح
الله أكبر .. الله أكبر لا اله إالآ الله

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم إنها رؤيا حق أن شاء الله ، فقم مع بلال ألقيها عليه فليؤذن بها ، فإنه اندى صوتا منك .. وإرتفع صوت بلال عذبا يدعو الناس للصلاة وإنساب في أجواء يثرب حلـوا نديـا.

وإنسكب في آذان القوم فهز أفئدتهم ، وخرجو من دورهم مأخوذين ، ويمموا صوب المسجد ليروا ما هذا الحدث الجديد ، ومن ذلك البلبل الصداح ؟

وبلغ آذان بلال سمع عمر بن الخطاب وكان راقدا في داره ، فأعتدل وأرهف السمع وتسائل : ما أسمع ؟ أن ما أسمعه الآن هو عين ما سمعته في رؤياى، أما زلت أحلم ؟ ولكن هذا صوت بلال ولا ريب .. وهب عمر من نومه ، وخرج من داره مسرعا ، وأتجه الى الرسول وما أن لمح النبى حتى هتف ، يا نبى الله والذى بعثك بحق لقد رأيت مثل الذى أرى فقال رسول الله ، فلله الحمد .

***********
اجتمع اليهود في دار الندوة وقال أحدهم : يخالفنا محمد ويتبع قبلتنا ويحدث أحد المسلمين الجالسين : لو لم نكن على هدى ما صليتم لقبلتنا فأقتديتم بنا فيها .
ويجيبه المسلم : لم تقولون نحن على ملة إبراهيم وأنتم تتركون قبلته وتصلون الى قبلة اليهود ؟ ولماذا يكثر الرسول الى النظر الى السماء .

ويرد المسلم بثقة وهدوء : إنه يدعو الله في ابتهال أن يوليه قبله يرضاهـا .. إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نزل عليه الليلة قران ، وقد أمر أن يستقبل الكعبة فأستقبلوها0

وفيما اليهود جالسين يتدارسون التوراة يحضر اليهم أحد الأحبار مسرعاً أسمعوا أيها ألحبار : أتيت محمدا فقلت له : يا محمد ، ما ولاك عن قبلتك التي كنت عليها وأنت تزعم أنك على ملة إبراهيم ودينـه ؟ أرجع الى قبلتك التى كنت عليها نتبعك ونصدقك .

وقال يهودي آخر : أنصدقه لو تحول مرة أخرى إلى بيت المقدس لقد أردت أن أعلن على الملأ أنه يساوم في دينه ، وأكمل الحبر كلامه : تلا علىّ ما زعم أن الله أنزل عليه :


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آَيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ (١٤٥) الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (١٤٦) سورة البقرة 145 – 146

ويرد أحد اليهود الكبار السن في خبث : هونوا من شأن الكعبـة .. بيت المقدس أفضل وأعظم من بيت الكعبة ، لأنه مهجر الأنبياء وفي الأرض المقدسة .. ويبتسـم اليهـود لكـلام زميلهم .
فيقترب أحد المسلمين ويتلو القرآن الكريم وهم يستمعون في دهشة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (١٤٢) سورة البقرة 142


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (٩٦) فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (٩٧)
سورة آل عمران 96 - 97

أطرق بلال يفكر فرأى نفسه يوم هاجر من مكة ، ثم رأى نفسه يخوض غمار الحروب لرفع كلمة الله ، رأى نفسه يخوض عند بدر يحارب القرشيين ويقضى على أمية ، ورأى نفسه يوم أحد وتذكر ما أصابهم من بلاء ، ثم رأى نفسه يحمل التراب على عاتقه مساهما في حفر الخندق يوم تحزب الكفار عليهم ، ورأى نفسه مع بنى قريظة لنقضهم العهد ،ويحارب بنى المصطلق في خزاعة وتذكر يوم انتصر في خيبر .
***********
ودارت عجلة الزمن ، وانقضت الأيام والسنون وأحس بلال شوقا الى الوطن الحبيب ، مهوى الفؤاد فتمتم يا مكة ، يا أم القرى.

ترى أتكتمل عيناي برؤياك ؟ وأطرق وهو لا يدرى أن مكة قد أصبحت منه قاب قوسين أو أدنى0

أذن بلال للصلاة ، وانتظر الناس خـروج الرسول ليؤمهم ومرت لحظات ولم يخرج فأحس الناس قلقا ، فقد كانو يعلمون النبى كان يشكوا ألما في راسه ، وأخذوا يتلفتون نحو الباب ولكن رسول الله صلّى الله عليه وسلم لم يظهر.

أمر رسول (ص) أبا بكر ليصلى بالناس فبحثوا عنه فلم يجدوه وبعد برهة حضر أبو بكر ليصلى بالناس .. وقام أبو بكر ليؤم المسلمين وبدأت الصلاة وخرج النبى الى المسجد معصوب الرأس فتراجع أبـو بكر عن مكانه ولكن رسول الله (ص) دفعه بيده ليبقيه ثم جلس الى يمينه وصلى قاعدا ، وقضيت الصلاة وما دار بخلد المسلمين أنها آخر مرة يرون الرسـول (ص).

وعند الفجر إرتفع صياح من دار الرسول وأطرق الناس وغشى وجوههم الإظلام ، وبان عليهم الذهول وارتفع الصياح ثانية ، فراح الناس يتساءلون في حيرة وقلق ، " أمـات رسول الله ، أمـات رسول الله ؟
**********
خيم الحزن على يثرب ، وأقبل الليل ورسول الله صلّى الله عليه وسلم في دارة لم يقبر بعد فأزداد بلال حزنا وانقضى الوقت وئيدا وئيدا وطال الليل وكـأن الليل ليس له نهاية وظهرت تباشير الفجر فخرج بلال قاصدا المسجد ليؤذن للفجر ، فسار بخطى ثقيلة.

وبلغ المسجد ودخل فوقع بصره على باب الرسول مقفـلا ففـاضت عيناه بالدمع ، فلن يخرج الرسول اليهم ابدا0

إعتلى بلال المسجد وقد نال منه الحزن ،وراح يؤذن بصوت حزين وأرتفع صوت بلال يؤذن في المسجد

الله أكبر ..... الله أكبر الله أكبر ....الله أكبر
أشهد أن لا إاله إالآ الله أشهد أن لا إاله إالآ الله
أشهد أن .....

وخنقت بلال العبارات فلم يستطع أن يذكر إسم الرسول الحبيب ، وهو مسجى في سريره ، فأجهش بالبكاء ، وسمع الناس إنقطاع الآذان وبكاء بلال ، فتجددت الأحزان ، فبكوا .. فراح بلال يغالب نفسه ويتحكم في عواطفـه ليـتم الآذان ، وأخيرا ردد بصوت فيه الحزن ، وفيه البكاء

أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله
حى على الصلاة حى على الصلاة
حى على الفلاح حى على الفلاح
الله أكبر .. الله أكبر لا إالـه إلآ الله

***********
مرت الأيام واشتبكت الجيوش الأسلامية مع جيوش الفرس والروم وراحت أنباء الانتصارات تتدفق على المدينة ، فتشيع البهجة في النفوس وبلال لا يبارح المدينه ولا يشترك في الفتوح الإسلامية فقد أمره أبو بكر بالبقاء معه كما كان مع رسول الله صلّى الله عليه وسلم.

مرض أبو بكر ووافته المنية ولحق بالرسول واستخلف المسلمون عمر بن الخطاب وأتى بلال عمر بن الخطاب أمير المؤمنين واستأذنه في الخروج للجهاد ..فقال له عمر: ألا تبقى بجوارى كما كنت بجوار النبى وأبى بكر ؟

قال بلال أحن الى الجهاد يا أمير المؤمنين ولا استطيع عليه صبرا فقـال عمر إبقى يا بلال فإنى في حاجة إليك .. قال بالله لا تحرمنى من الأجر والثواب .
فقال له عمر : لك ما تريد يا بلال والى اين تتجه ؟

قال بلال سألحق بابى عبيدة بن الجراح في الشام فقـال له عمر : سر على بركة الله .. وخرج بلال وزوجه من يثرب ضاربين في الأرض تاركين الأهل والوطن ميممين صوب الشام حتى بلغـا جيش أبى عبيدة بن الجراح فأنضما اليه وراحا يزحفان مع الجيش صوب بيت المقدس .
***********
عاش بلال في الشام فترة طويلة حتى اشتاق الى يثرب فسافر اليها حتى زار قبر رسوله الحبيب وترقرق الدمع من عينيه وبات ليلته يفكر في أحداث الماضى حتى قرب الفجر فذهب الى المسجد ورفع صوته بالآذان فانطلق صوته مجلجلا في أجـواء المدينة
الله أكبر 00 الله أكبر الله أكبر 00 الله أكبر

وحسب القوم انهم في حلم جميل وراح كل منهم يسأل رفيقه أهذا بلال وأستأنف بلال آذانـه

أشهد أن لا إاله إالآ الله أشهد أن لا إاله إالآ الله

فهب الناس من نومهم وقال بعضهم هذا بلال ولا شك، ولكن ما جاء به من الشـام ؟

وخرج الناس الى المسجد وصاح بلال مرددا .

أشهد أن محمد رسول الله أشهد أن محمد رسول الله
حى على الصلاة حى على الصلاة
حى على الفلاح حى على الفلاح
الله أكبر 00 الله أكبر الله أكبر 00 الله أكبر لا اله إلآ الله

وأتم بلال آذانه والتف الناس حوله وراحوا يسلمون عليه وأقبل عمر وعانقه ثم قامت الصلاة ، فأم القوم وكبر فكبروا خلفـه ، وراحوا يصلون لله رب العالمين .

***********


خرج بلال من يثرب بعد فترة وسافر الى الشام وهو يحس أن الفراق ووصل الشام واستأنف حياته وفي يوم من الايام أحس ضعفا واعتـلالا وازدادت وطـأة المرض عليه ، ونظر أمامه فخيل له الوهم أنه يلمح أشباحا وقفوا عند فـراشه ينتظرونه .

فهذا محمد وهذا أبو بكر وهؤلاء أصحابه الراحلون يدعونه ليلحق بهم ، فأرتسمت على شفتيه ابتسامه خفيفة مالبثت أن اختفت ، ثم زفـر زفرة شديدة وقال وهو يجود أنفاسـه الأخيرة .. وافرحتاه غدا نلتقى الأحبة محمد وصحبه .

الـــنـــهـــــايــــة



المراجـع

1- البداية والنهاية أبو الفداء الحافظ بن كثير
2- الكامل في التاريخ أبن الأثــير
3- الجامع لأحكام القرآن القرطبي
4- صحيح مسلم للإمام أبي الحسين مسلم
5- السيرة النبوية لأبن هشام
6- رجال أنزل الله فيهم قرآنا د. عبد الرحمن عميرة
7- حياة الصحابة محمد يوسف الكاندهلوي
8- الخلفاء الراشدين عبد الوهاب النجار
9- تاريخ الإسلام للذهبي
10- الطبقات الكبرى لأبن سعد



موافقة الأزهر رقـم / 9683 بتاريخ / 7 /3 / 2007





إلى اللقـاء مـع شخصيـة جـديـدة مـن رايــات الإســـلام
1- أبـو بـكــر الصـديــق 2- بــــلال بـن ربــــاح 3- سعـد بن أبي وقـــاص
4- عـبـد الله بـن مـكـتــوم 5- حـفـصـة بنـت عـمــر 6- الــزبيــر بـن الـعــــوام
7- أبو سفيــان بن حـرب 8- الــنـــجــــــاشــــي 9- أبي عبيدة بن الجراح
10- عائشة بنت أبي بكر 11- سـلمـان الفـارسـي 12- عبد الله بن رواحــة
13- زيـد بـن حــارثـــة 14- عثمان بن مظعـون 15- زينــب بنـت جـحـش
16- عـبـادة بن الصـامـت 17- عبد الله بن جحـش 18- حاطب بن أبي بلتعة
19- جعفر بن أبي طالب 20- حـذيفـة بن اليمـان 21- ســراقـة بـن مـالـك
22- فـاطـمـة الـزهـــراء 23- مصعـب بن عميـر 24-عـــمــار بـن يـاســــر
25- مـعـــاذ بـن جــبــل 26- أســامـة بـن زيـــد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artccafee.cinebb.com
 
مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) بلال بن رباح - تأليف / علي حسن العتر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فـن وإبـداع كافيـه :: إسلاميات :: مجموعة القصص الدينية رايات الإسلام تأليف / علي حسن العتر-
انتقل الى: