فـن وإبـداع كافيـه
script language="JavaScript" src="http://www.akhbarak.net/linkup.php?linkup=1&articleColor=black&dateColor=red&sourceColor=black&sources[]=1&sources[]=2&sources[]=3&sources[]=4&sources[]=5&sources[]=6&sources[]=7&sources[]=8&sources[]=9&sources[]=16&sources[]=17&sources[]=19&sources[]=20&sources[]=48&sources[]=35&sources[]=46&sources[]=29&sources[]=23&sources[]=24&sources[]=45&sources[]=33&sources[]=32&sources[]=47&sources[]=25&sources[]=34&sources[]=36&sources[]=38&sources[]=43&sources[]=44&sources[]=49&sources[]=50&sources[]=51&sources[]=52&sources[]=53&sources[]=54&sources[]=55&sources[]=56&sources[]=27&sources[]=57&sources[]=58&sources[]=59&sources[]=26&sources[]=61&sources[]=60&sources[]=63&sources[]=62&sources[]=64&sources[]=65§ions[]=6§ions[]=15§ions[]=1§ions[]=2§ions[]=3§ions[]=4§ions[]=5§ions[]=7§ions[]=24"></script><br><a href="http://www.akhbarak.net">http://www.akhbarak.net</a>

فـن وإبـداع كافيـه

منتدى يناقش المعلومات الثقافية في كل المجالات الفنية برنامج فن وإبداع الحاصل على جائزة أحسن مخرج في مهرجان الإذاعة والتليفزيون عام 1998
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
منتدى فن وابداع كافية يرحب بكم ويتمنى لكم قضاءاحلى الأوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العلاقة بين لغة السينما والتليفزيون
الأحد 27 يونيو - 18:28:36 من طرف ميدياجينت

» أنغام - أتمناله الخير
الثلاثاء 15 ديسمبر - 20:54:27 من طرف Admin

» السيناريو - من هو السينارست أو كاتب السيناريو
الخميس 10 ديسمبر - 18:45:04 من طرف Admin

» من هـو المـونتــير
الخميس 10 ديسمبر - 18:32:47 من طرف Admin

» السينما صامتة
الخميس 10 ديسمبر - 18:30:25 من طرف Admin

» نشأةُ السينما العربية وتطورها
الخميس 10 ديسمبر - 18:25:05 من طرف Admin

» أسرار طبخ الأرز
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:57:42 من طرف Admin

» كبة البرغل
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:56:42 من طرف Admin

» شاورمة الدجاج (الفراخ )
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:52:20 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
علاء حمدى
 
el3tre_9
 
mido_barca
 
ميدياجينت
 

شاطر | 
 

 مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) زيد بن حارثة - تأليف / علي حسن العتر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 14/11/2009
عدد المساهمات : 188
نقاط : 601
العمر : 74

مُساهمةموضوع: مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) زيد بن حارثة - تأليف / علي حسن العتر   السبت 5 ديسمبر - 22:06:49

مجموعة قصص دينية قصيرة
رايـــات الإســــلام

مقـدمـة

وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (١٠٠) صدق الله العظيم
سورة التوبة آيـة 100

تبارك الله رب العالمين ونحمده على ما أولىَ علينا من نعمه ، ونصلّي على رسوله الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين ، سبحان الله العليّ العظيم ، أنزل وبشّر ، له الملك وهو على كل شيء قدير ، أنزل القرآن فجعله معجزة للعيان ، أكمل به الدين وأقامه حجة على الخلق أجمعين .

عند بدء إنتشار الدين الإسلامي في مكة المكرمـة وهجـرة الرسول (ص) إلى المدينة المنورة بعد أن اشتد إيذاء الكفار له ، كان لنفر كبير من الصحابة المؤمنين برسول الله (ص) مواقف عظيمة شهد لها التاريخ ، وأصبحت نبراساً يضيء لمن بعدهم الطريق إلى الهداية والإيمان بدين الحق.

ومن الصحابة والمسلمين من كانت لهم مواقف مع الرسول يسألونه ويستفسرون ، فكان (ص) يدعو الله كي يرشده إلى الرأي الصواب .

وكان الرسول (ص) يلقى من الكفار والمشركين مقاومة شديدة لنشر دين الحق والهداية ، وتتعدد المواقف والمشاهد التي يعجز البشر عن تفسيرها .

وفي هذه السلسلة من القصص القصيرة سنتحدث عن هذه الشخصيات وتلك المواقف في


رايـــات الإســــلام

في ليلة اكتمل فيها القمر بدراُ كان نفر من العرب مجتمعين في أحد الدور وهم حارثة بن شراحبيل بن عبد العزّى بن أمرؤ القيس القضاعي وأخوته وبعض رجال القبيلة يتحاورون وينشدون أشعاراً ويتسامرون ، وفي ركن آخر من هذه الدار تجلس سُعدى بنت ثعلبة زوجة حارثة تصغي إلى حديث الرجال ويجلس بجوارها أبنها زيد ، غلاماً قد بلغ العاشرة من عمره

هو أسمر اللون أفطس الأنف ولكن أبوه كان يكن له حباً يزيد على حبه لأبنه الأكبر جبلة ، وكانت أمه تحبه حباً يفوق حبها لأبنها يزيد بن كعب فقد كانت زوجة لكعب بن شراحبيل قبل أن تتزوج من حارثة.

كانت أحلام زيد بن حارثة كبيرة تفوق سنه الصغير ، ويتخيل نفسه مرّة جواداُ كحاتم الطائي ويطير أسمه في القبائل كحاتم الطائي ، ومرّة يتمنى أن يكون فارساً كزيد الخيل يروي الرواة مغامراته في أكبار ، ولكن أحلامه كانت تتبخر دائماً .. فزيد الخيل شاعراً خطيباً شجاعاً اً طويلآ جسيماً حسن القامة مهيباً ، بينما هو أسمر أفطس الأنف .

ولم يدر بخلد زيد أن القدر يخبيء له مجداً يفوق أمجاد حاتم وزيد الخيل والنابغة الذبياني وعنترة العبسي وفرسان نجد .. بل وفرسان العرب مجتمعين .. لم يدر بخلد زيد الذي لم يبلغ العاشرة أنه سينزل به الوحي من فوق سماوات سبع ، وأن إسمه سيخلد ما بقيت السموات والأرض .


شخصية هذه القصة هو زيد بن حارثة بن شراحبيل بن عبد العزّى بن أمرؤ القيس القضاعي ، حبّ رسول الله (ص) .

كان زيد حبيب أبيه وأمه .. لا يفارقها إلآ للعب مع أطفال القبيلة .. وذات يوم خرج معها لتزور قومها من بني معـن من طيء ، وما كادت تستقر في دار أهلها حتى أغارت قبيلة بني القَـين ابن جَسْر على مضارب بني معـن ، فدبَّ الذعر فيهم وحاولت سُعدى أن تهرب بأبنها وراح زيد يهرول خلفها ليلحق بها ولكن رجال قبيلة بني القَـْين أبصروه فأخذوا فيمن اخذوا من النساء والأطفال.

وحزنت أمه حزناً شديداً وتعدو في الصحراء تنادي عليه ولا من مجيب ، وعاد حارثة إلى الديار وسمع بالنبأ الفاجع فطفرت من مآقيه الدموع ، وهكذا بدأ التحول في حياة زيد بن حارثة الذي لم يكن أحدُ يدري أن الله بهذا المصاب خبأ لزيد مصير مشرق وطريق منير لم ينال شرفه أحد من الصحابة والتابعين الأوائل .

فكر زيد بن حارثة أنه قد حرم عطف الأمومة وحنان الأبوة إلى الأبد ولم يتجاوز عمره العاشرة ، فها هو عبد قد أشتراه حكيم بن خزام بن خويلد أبن أخ السيدة خديجة رضي الله عنها من سوق عكاظ حيث يباع الرقيق ، ولم يدر بخلده يوماً أن حنان الم وعطف الأب سوف يعوضه الله بشيء أعظم منه.

فقد ذهبت السيدة خديجة رضي الله عنها إلى حكيم وعرض عليها أن تختار ما تشاء من الغلمان بعد أن رأى أعجابها بهم ، وعندما ألقت نظرها عليهم .. تعلق بصرها بطفل بعينه ، قصير .. أسمر .. أفطس الأنف .. هذا الطفل هو زيد بن حارثة الذي رأت في ملامحه ، صفاء السريرة ، ونقاء القلب ، وتوقد الفؤاد ، وزخر صدر زيد بأمنية أن يتعلق بعنقها كما كان يتعلق بعنق أمه ، وعبرت على شفتيه بسمة تبوح بمكنون صدره ، وأحسّت خديجة انجذاباً اليه فاختارته ، وما اختارت أذ أختارت ولكن الله أختاره .

انطلق زيد مع السيدة خديجة في طرقات مكة حتى وصل إلى دار رسول الله (ص) ولم يكن يدري أنه دخل دار أعظم رجل على وجه الأرض ، وخفق قلبه وغمره السرور والبهجة وهو في مجلس رسول الله (ص) وكانت أول مقابلة بينه وبين رسول الله (ص) .

فأحبه عليه الصلاة والسلام أول ما رآه وحدثه حديثاً احسّ معه بحنان الأرض كلها ينسكب في وجدانه ، وعجب لهذا البيت الذي يخلو من الأصنام كباقي بيوت مكة ، ولكنه كان يشعر بالطمأنينة والأيمان في هذا البيت الطاهر ، ووهبته خديجة لرسول الله (ص) لما طلبه منها وأعتقه وتبناه ... فصار أمام الناس زيد بن محمد.
وهكذا تحققت لزيد أجمل وأرق الأمنيات .. أن ينعم بحنان وعطف الأبوين السيدة خديجة رضي الله عنها ورسول الله (ص).
ذهب حارثة بن شراحبيل والد زيد وأخوه كعب بن شراحبيل إلى مكة بعد ما أبلغه أحد الرجال عن مكان إبنه زيد وتتجدد احزان الأب وينبعث في الصدر امل ، وإن خفق القلب بالرجاء ، وذهبا إلى دار خديجة وسألا عن محمد ن فقيل لهما أنه في المسجد ، فهرعا إلى الكعبة ودخلا عليه.
قال له حارثة : يا بن عبد المطلب ، يا بن هاشم ، يا بن سيد قومه ، أنتم أهل حرم الله وجيرانه ، تفكون الأسير العاني وتطعمون الجائع ، جئناك في ولدنا عندك ، فإمتنّ علينا وأحسن في فدائه فإنا سندفع لك
قال محمد ولم تفارق الإبتسامة شفتيه : وما ذاك با أخا العرب .. قال حارثة .. زيد بن حارثة .. فقال محمد في هدوء وقد ظهر في وجهه الحياء : أو غير ذلك.

قال محمد في صدق أدعوه فخبروه ، فإن اختاركم فهو لكم من غير فداء ، وإن اختارني فو الله ما أنا بالذي إختار على الذي إختارني فداء.

فرح حارثة فما كان يخطر له على قلب أن يعرض أحد مثل هذا العرض السخىّ ، الذي ينم عن خلق عظيم ومكارم الأخلاق .. فقال : زدت على النصف وأحسنت كان هذا موقف نبيل من رسول الله (ص)

بعث محمد في طلب زيد ولما جاء سأل رسول الله (ص) زيد قائلآ : من هذان ؟

فراح زيد ينظر إليهما وقد أشرق وجهه ، فخفق قلب حارثة وأحسّ رغبة في أن يضم إبنه إلى قلبه الولهان ، ولكن زيداً قال في هدوء : هذا أبي حارثة بن شراحبيل ، وهذا كعب بن شراحبيل عمي لقد حسم زيد الموقف بمعرفته لهما.

قال محمد (ص) في بساطة : أنا من قد علّمت وقد رأيت صحبتي لك ، فأخترني أو أخترهما ، إنه إختيار صعب وضعه فيه رسول الله (ص)
قال زيد وهو ينظر إلى محمد في حب : ما انا بالذي اختار عليك أحداً ، أنت مني مكان الأب والعم.

غضب أبوه وصاح في زيد : ويحك يا زيد ! تختار العبودية على الحرية ، وعلى أبيك وعمك وأهل بيتك ، إن زيداً لا يرغب في مفارقة محمد رسول الله بعد أن تربى في كنفه.

قال زيد دون تردد ، نعم ما أنا بالذي أختار عليه أبدا .. فلما رأى محمد منه ما رأى أخذه بيده واخرجه إلى البيت الحرام ووقف به بالحجر على ملأ من قريش وقال لهم جميعاً : إشهدوا أن زيداً أبني أرثه ويرثُني.

نعم فعندما يقول الرجل هذا الكلام يكون للحليف السدس من ميراث الحليف ، فلما رأى حارثة وكعب ان محمداً يطوف بزيد على قريش ويقول : هذا أبني وارثاُ وموروثاً ويشهدهم على ذلك ، فطابت نفستهما وإن لم يقدرا النعمة التي أنعم الله بها على زيد لما صار زيد بن محمد (ص) .
بعد أن عاش زيد بن محمد مع مولاه وحبيبه رسول الله وأصبح منذ ذلك اليوم يدعى بزيد بن محمد ، ظل يدعى كذلك حتى بعث الرسول صلوات الله وسلامه عليه ، وأبطل الإسلام التبني حيث نزل قوله عزّ وجلّ :

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آَبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (5)

صدق الله العظيم
سورة الأحزاب آيـة 5

أصبح زيد يدعى منذ ذلك اليوم .. بزيد بن حارثة ولم يكن يعلم حين أختار محمداً على أبيه وأمه أي غُنم غَنم ، ولم يكن يدري أن سيده الذي آثره على أهله وعشيرته هو سيد الأولين والآخرين ، ورسول الله إلى خلقه اجمعين ، وما خطر بباله أن دولة للسماء ستقوم على ظهر الأرض فتملأ ما بين المشرق والمغرب براً وعدلآ ، وأنه سيكون هو نفسه اللبّنة الأولى في بناء هذه الدولة العظمى.

لم يكن شيء من ذلك يدور في خلد زيد .. وإنما هو فضل الله يؤتيه من يشاء .. والله ذو الفضل العظيم .

في المدينة المنورة وفي مكان به نخيل ومجموعة من الرجال جالسين ويقترب واحد منهم ويحدثهم
رجل1: هل سمعتم الأخبار ياقوم
رجل 2 : ماذا عندك ؟ أخبرنا
رجل1: لقد أغار زيد بن حارثة على بن خليفة الهنيد وابنه عوض وقتلها مع بعض رجالهما من بنى الأحنف واسترجعوا تجارة دحية الكلبي التي سلبوها اياهم
رجل3 : ان زيدً أغار عليهم من حيث لا يدرون .
رجل1: وبعد أن جمع زيد المال وأسلاب خرج عليهم نفر من بنو الضبيب وهم حسان بن مله وأنيف بن مله وأبو زيد بن عمرو ...

فلما قابلوا زيدآ وجيشه قالوا له نحن قوم مسلون فقال لهم زيد : فأقرأوا أم الكتاب فقرأها حسان.

فقال زيد : نادوا في الجيش أن الله قد حرم علينا ناحيتهم التي يحمونها آلا من نقض العهد وطلبوا من زيد أن يعيد لهم الأسلاب والأموال التي أخذها ولكنه رفض

رجل3: بعد أن سار زيد الى المدينة بالأسرى والغنائم سبقه إلى المدينة أحد زعماء القبيلة وهو زيد بن رفاعة

رجل1: قال زيد لرسول الله (ص) يا رسول الله لا تحرم علينا حلالآ ، ولا تحرم لنا حرامآ ثم دفع اليه كتابه الذي كان قد كتبه لقومه ليالى قدومه عليهم عندما أسلموا .
رجل3: وهنا قرر رسول الله (ص) أن يعيد الى سادات جذام كل ماغنمته الحملة التي قادها زيد بن حارثة وسألهم عليه الصلاة والسلام عن القتلى فقال له : أحدهم وهو زيد بن عمرو .. أطلق لنا يارسول الله من كان حيآ ومن قتل فهو تحت قدمى هاتين فقال له رسول الله (ص) صدق أبو زيد.

رجل1: استدعى رسول الله علي بن آبى طالب وأمره بأن يكون مبعوثه الخاص الى قائد الحملة زيد بن حارثة ليبلغه أمره بأن على القوم كل مأخذ منهم في غارته من أموال وسبايا وأسرى.

رجل3: قال علي لرسول الله (ص) يارسول الله ان زيدآ لا يطيعني فأعطاه سيفه عليه الصلاة والسلام كعلامة لزيد
رجل1: انطلق علي ومعه وفد جزام نحو الشمال وقابل رافع بن مكيث الجهنى أرسله القائد زيد بشيرآ بالنصر فأخذ منه على الناقة التي يركبها وردها على القوم

رجل3: وسار علي حتى قابله زيد وحملته العسكرية فطلب منه تسليم جميع الغنائم لقبيلة جزام فقال له زيد : ما علامة ذلك ؟
رجل1: قال علي لزيد هذا سيف الله رسول الله (ص)

فصاح زيد برجال الحملة أن يردوا على القوم كل ما أخذوا من قنائم وسبايا وأطلقوا سراح الأسرى جميعاًً .
رجل2: وهكذا حقق زيد بن حارثة هدف الحملة وأطاع رسول الله (ص) حينما أمره بأن يرجع الغنائم وهكذا كان زيد فارسآ ومسلمآ حقآ يطيع أوامر رسوله ومربيه وحبه الكبير ان محمدآ رسول الله كانت له معجزة أكرمه بها الله ليدعمه عند الكفار.

**********
والمعجزة التي أكرم الله بها رسوله الكريم حينما أسرى به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.

قال رسول الله (ص) بينما أنا نائم في الحجرة اذ جاءني جبريل ، فهمزني بقدمه فجلست فلم أر شيئاًً ، فعدت إلى مضجعي ، فجائني الثانية فهمزني بقدمه ، فجلست فلم أر شيئا فعدت إلى مضجعي ، فجاءني الثالثة فهمزني بقدمه ، فجلست ، فأخذ بعضدي ، فقلت معه ، فخرج بي إلى باب المسجد ، فاذا دابة أبيض بين البقل والحمار ، في فخذيه جناحان يحفز بهما رجليه ، يضع يده في منتهى طرفه فحملني عليه ، ثم خرج معي لا يفوتني ولا أفوته .. سبحان الله العظيم.
مضى رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) ومضى جبريل عليه السلام معه ، حتى انتهى به الى بيت المقدس ، فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء .. لا اله آلا الله محمد رسول الله.
فأمهم رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) فصلى بهم ، ثم أوتي بإناء فأخذ رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) إناء اللبن فشرب منه ، وترك إناء الخمر.
فقال له جبريل : هديت للفطرة ، وهديت أمتك يا محمد ، وحرمت عليكم الخمر.. ثم انصرف رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) الى مكة فلما أصبح غدآ على قريش أخبرهم الخبر.

قال أكثر الناس هذا والله الأمر البين فلم يصدقه الناس وقالوا ان العير لتطرد شهرآ من مكة إلى الشام مدبرةّّ ، وشهرآ مقبلة ، أفيذهب ذلك محمد في ليلة واحدة ويرجع الى مكة إنهم ما كانوا يصدقون لضعف ايمانهم.

نعم فقد إرتد كثير من الناس ممن أسلموا وذهبوا الى أبي بكر فقالوا له هل لديك يا أبابكر في صاحبك ؟ ... يزعم إنه قد جاء هذه الليلة بيت المقدس صلى فيه ورجع إلى مكة.

قال لهم أبو بكر تكذبون عليه والله لئن كان قاله لقد صدق فما يعجبكم من ذلك : فوالله انه ليخبرني أن الخبر ليأتيه من الله من السماء الى الأرض في ساعة من ليل أو نهار فأصدقه فهذا أبعد مما تعجبون منه.

قالوا له ها هو ذاك في المسجد يحدث به الناس فقال لهم سأحدث رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) في ذلك.

راح رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) يصف المسجد لأبي بكر وكلما يتحدث عن شيئ يقول له أبو بكر صدقت .. أشهد أنك رسول الله .

وكان مصير الناس الذين ارتدوا عن الإسلام أن أنزل الله فيهم آيات.

وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (٦٠)
صدق الله العظيم
الأسراء آيـة 60

ولم تنته قصة الإسراء فقد قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) لما فرغت مما كان في بيت المقدس أتى بالمعراج ولم أرقط شيئآ أحسن منه فأصعدنى صاحبي فيه ، حتى إنتهى بي الى باب من أبواب السماء يقال له : باب الحفظة عليه ملك من الملائكة يقال له: اسماعيل ، تحت يديه اثنا عشر ألف ملك ، تحت يدى كل ملك منهم إثنا عشر ألف ملك.
وما يعلم جنود ربك آلا هو فلما دخل بي قال اسماعيل : من هذا ياجبريل ؟

قال جبريل محمد فقال الملك لجبريل أوقد بعث ؟ قال جبريل نعم فدعا لي الملك بخير وأكمل عليه الصلاة والسلام : لما دخلت السماء الدنيا ، رأيت بها رجلآ جالسآ تعرض عليه أرواح بنى آدم فقال رسول الله لجبريل من هذا ؟

قال جبريل هذا أبوك آدم تعرض عليه أرواح ذريه ، فاذا مرت به روح المؤمن سربها وقال : روح طيبة خرجت من جسد طيب ، واذا مرت به روح الكفار منها أفف منها وكرها ، وقال روح خبيثة خرجت من جسد خبيث .

قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) ثم أصعدني الى السماء الثانية فاذا فيها ابنا الخالة : عيسى بن مريم ويحيى بن زكريا.

ثم أصعدني إلى السماء الثالثة ، فاذا فيها رجل صورته كصور القمر ليلة البدر فقلت جبريل من هذا ياجبريل ؟ فقال هذا أخوك يوسف بن يعقوب . وقال رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) ثم آصعدني الى السماء الرابعة فإذا فيها رجل فسألته من هو ؟ فقال جبريل هذا ادريس رفعنا مكانا عليآ.

ان معجزات الله يعجز المرء عنها فهي مكرمة لرسول الله (صلّى الله عليه وسلم).

قال ثم أصعدني إلى السماء الخامسة فاذا فيها كهل أبيض الرأس واللحية لم أر كهلآ أجمل منه فقلت من هذا يا جبريل ؟ قال هذا المحبب في قومه هارون بن عمران .. سبحان الله ولا اله الآ الله.

ثم أصعدني إلى السماء السادسة فإذا فيها رجل أسود طويل أقنى فقلت من هذا يا جبريل ؟

فقال جبريل هذا أخوك موسى بن عمران ثم أصعدني الى السماء السابعة ، فإذا فيها كهل جالس على كرسي الى باب البيت المعمور ، يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يرجعون فيه الى يوم القيامة.
فقلت من هذا ياجبريل ؟ قال هذا أبوك ابراهيم عليه السلام أبو الأنبياء ثم دخل بي الجنة فرأيت فيها جارية لعساء ، فسألتها لمن أنت ؟ وقد أعجبتني حين رأيتها فقالت لزيد بن حارثة .

سبحان الله ألزيد بن حارثة جارية في الجنة ، نعم فقد بشر رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) بها زيد بن حارثة ونعم الرجل زيد فقد بشره الله بالجنة ، جنة عرضها السموات والأرض ، إن لزيد مكانه كبيرة عند رسول الله (صلّى الله عليه وسلم)

فقد ربّاه وهو بعد صغير ولم يرغب في مكه حين حضر أبوه وعمه ليأخذاه وأختار مكانه الى جوار رسول الله (صلّى الله عليه وسلم)
إن رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) لما سمع بأن قبائل قطفان وفزارة وأشجع وأسد يجهزون لحملة ضد المسلمين أمر بتجهيز هذه الحملة لتأديبهم .


إن عينيه بن حصن الفزاري هو الذي يقود هذه الحملة ضد المسلمين ، ولكنهم يريدون غزو المدينة بقوات كبيرة ، ولذلك فكر رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) أن ينقل المعركة خارج المدينة حتى لا يهاجموننا فيها ، إن الحملة هدفها تأديب اليهود حتى لا يعاودوا الكرة مرة أخرى فهم لا ينسون هزيمتهم في خبير ويريدون الأنتقام من المسلمين ، فأنهم يريدون عودة السلطة اليهم في الجزيرة العربية ولكن هذا لن يكون ابدآ.

إن القائد بشير بن سعد يعرف كيف يؤدب هؤلاء المارقين ، لقد أمره رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) أن يمشي ليلآ ويستريح نهارآ حتى لا يحس به اليهود ويأخذوا حذرهم ، وحتى الآن لم يحس بنا أخذ ولم برانا أي عربي يحذر اليهود من هذه الحملة.

ان رسول الله عليه الصلاة والسلام تلك عادته دائما أن ينقل المعركة الى ديار أى عدو يفكر في الأغارة على المسلمين ، وإن حسيل بين نويرة ليرشدنا الى الطريق الذي نباغت به اليهود دون آن يحسوا بنا

لقد حضر حسيل بن نويره وأخبر القائد بشير بأنهم على مشارف حشود عينيه بن حصن في الجانب وسنهجم عليهم بعد قليل.

وخاض المسلمون الحرب وغنموا أبل ومواشى كثيرة من اليهود ، لقد فوجئ اليهود بنا نحيط بهم من كل جانب وكانت الخطة محكمة الى أبعد الحدود ، إن عينيه بن حصن وجد المسلمين فوق رأسة الرعب والفزع هو وجنوده ، لقد فرو هاربين لايلوون على شيئ ، يالها من خطة حربية جيدة.
إنها حكمة رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) في هذه الحروب .. وانه نصر من الله.
كان فروة بن هبيرة جالساً ومعه يهودي آخر ونوفل بن معاوية الديلى ومجموعة من رجال قريش
نوفل: وبماذا تحدث رؤساء الضاحية عن محمد ؟
فروة: تركت رؤساء الضاحية على مثل ما أنتم عليه من العداة لمحمد
نوفل: فما الرأى ؟ فأنت سيد أهل الوبر
فروة: نقض المدة التي بينكم وبينه ثم نستجلب العرب ونغزوا محمد في عقر داره
نوفل: اذا ليس عندكم شيئ يفيدنا وكنا نظن ان عندكم الخبر اليقين حيث بلغني ولنا عدو قريب داره ، وهم عيبة فصح لمحمد لا يغيبون عليه حرفآ من أمورنا
فروة: من هم ؟
نوفل: خزاعة
فروة: قبحت خزاعة . فماذا نفعل ؟
نوفل: استنصر قريشآ أن يعينوا عليهم
فروة: فأنا أكفيكم
يقوم فروة ويمشي بعيدآ عنهـم مع مجموعة من رجال قريش يصفون بن أميه وعبد اللـه بن أبي ربيعة ، وسهيل بن عـمر
فروة: ألا ترون ما أنزل بكم ؟ أنكم رضيتم أن تدفعوا محمدآ بالراح
سهيل: فما نصنع ؟
فروة: تعينون نوفل بن معاوية على عدوه وعدوكم
صفوان: اذا .. يغزونا محمد فما قبل لنا به فيوطئنا غلبة ، ونزل على حكمه ونحن الآن في مدة وعلى ديننا
فروة: اذن فسأتدبر شيئآ آخر ... يتركهم ويمشي بعيدآ عنهم .

**********
في قصر قائد الروم ثيودور أخو هرقل والحرس من كل جانب والحاشية ويدخل عليه أحد الجنود مخاطباً .. سيدي ثيودور قائد جيش الروم
فقال له ثيودور : ماذا تريد أيها الجندي فرد الجندي : شراحبيل بن عمرو الأزدى يطلب المثول بين يدى سيدى

يشير ثيودور بيده وينادي الجنود عليه ويدخل حتى يصل الى ثيودور فينحني له ويحيه متحدثاً : سيدي ثيودور قائد الروم ويحييه ثيودور : مرحبآ أيها العربي لماذا طلبت مقابلتى ؟

قال الأعرابي : إن العرب سيدى .. المسلمون .. لقد وافاني جواسيس بأن جيشآ من المسلمين يتقدم نحو الشام

فقال ثيودور متعجباً : ماذا جيش من المسلمين أخُبل هم أم ألا يعرفون من هم الروم
قال شراحبيل لثيودور : سيدي انني أطلب المعونة حتى أستطيع أن أحاربهم فسأله ثيودور : وكم عددهم ؟
قال شراحبيل خائفاً : حوالي ثلاثة آلاف جندي فيردد ثيودور مستهزئاً: ماذا قلت .. ثلاثة آلاف ويضحك ثيودور بهستيرية شديدة .. حضر العرب لمقاتلة الروم..الروم .. بثلاثة ألاف جندي انها لمهزلة من يظن نفسه محمد هذا ؟ أجمع لي قادة الجيوش حالآ.

ويدخل تباعآ قادة الجيوش وثيودور مازل متهكماً: هل سمعتم الخبر السعيد ؟ إن المسلمين حشدوا جيشآ قوامه ثلاثة آلاف جندي لمحاربتنا.

فقال أحد القادة : مولاى اعطني عشرة آلاف جندي أؤدبهم وأجعلهم يفرون من الحياة كلها فقال ثيودور : لا فإن لى رأيا آخر .. حتى أعطيهم درسآ لن ينسوه مدى الحياة ونادى على قائده.

قال ثيودور لقائده : إجمع قبائل وبهراء ووائل وبكر ولخم وجزام وغسان وليكن مكان التجمع في بلدة مآب وسيكون قائدهم مالك من قبيلة بلي وليجمعوا مائه الف مقاتل.

إن ثيودور حشر مائة ألف من جيوش الروم أيضا وسيكون هذا الجيش تحت إمرتـه وبذلك يصبح عدد الجيش الذي سيقاتل المسلمين 200 ألف إن هذا لعدد ضخم مقابل ثلاثة آلاف.
ثم قال ثيودور مبتسماُ : اننا لن نحارب ولكن سنطوقهم وإما أن يستسلموا فوراً أو نبيدهم في ساعات قليلة فانها ليست حرب.

وصل المسلمون معان ويتجهون لقرية مؤتة ليتحصنوا بها إستعداداً للمعركة

فحدّث ثيودور قائده : أترك لهم الوقت الكافى ليأخذوا راحتهم فى التحصن القوى حتى لا نظلمهم فنحن غير متعجلين على قتلهم ومن يقود هذا الجيش العظيم فقال شراحبيل :يقولون أنه يدعى زيد بن حارثة فقال ثيودور بإستهزاء وغرور :آن الأوان ليعرف العرب من هم الروم ويضحك بهستيريـة.

كانت الحركة كبيرة في معسكر الروم والحرب دائرة بينهم وبين العرب وصياح الرجال وصليل السيوف وأصوات الخيل وثيودور قائد جيش الروم واقف وحوله قادة جيشه ويحدثه أحد القادة سيدى ان مقاومة المسلمين كبيرة ولا نستطيع اخراق تحصيناتهم
فقال له ثيودور كيف أنتم لا تبذلون جهدآ كافيآ أنهم فئة قليلة
تحدث قائد آخر لثيودور : ان تكبيراتهم اثناء الحرب لتذهب بالعقل ولا أدري من أين جاؤا بهذا الصمود على القتال
قال ثيودور غاضباً : إن لنا ستة أيام منذ بدأنا القتال ولا نستطيع قهرهم .. كيف .. كيف

رد القائد مؤكداً إن هجماتهم شرسة وفى كل هجمة يقتلون من جنودنا الكثير والعجيب في الأمر أن قائدهم يخرج معهم في هذه الهجمات المتكررة
صاح فيهم ثيودور غاضباً : أطبقوا عليهم من كل جانب ولا تتهاونوا معهم
رد قائد آخر: إن فيهم من البطولة والشجاعة والإيمان ما يجعلهم صامدين في كل هذه الأيام
صاح ثيودور غاضباً : أرسلوا قوات كثيرة إلى داخل قواتهم حتى تكسروا تحصيناتهم هيا أسرعوا .. ويمشي القائد بعيدآ وثيودور غاضب جدآ من الموقف

وفي اليوم التالـي فى أرض المعـركة ونفس الآحداث وثيودور مع قادته ويقترب منه أحد الجنود .. سيدي القائد ..إن جيوشنتا تقتحم تحصينات المسلمين ففرح ثيودور.

لقد قتل زيد بن حارثة وأمسك زمام الجيش جعفر بن أبي طالب ولكن الروم شددوا عليهم الحصار وأشتد القتال بين المسلمين والروم بضراوة لم تعرف من قبل فلما إشتد القتال إقتحم جيوش الروم على فرس شقراء فعقرها ثم قالت الروم حتى قتل وكان جعفر أول من عقر فرسه في الإسلام ووجدوا بـه بضعاً وثمانين بين رمية وضربة وطعنة فلما قتل جعفر بن أبي طالب أخذ الراية وأمسك زمام الجيش عبد الله بن رواحة.. لقد قُتل إثنان من خيرة الصحابة في هذه المعركة.. بل ثلاثة فقد إستشهد عبد الله بن رواحة بعدهم.

إصطلح المسلمون على سيف من سيوف الإسلام وهو خالد بن الوليد فأخذ الراية وقاد الجيش وألحق بالروم خسائر فادحة بفضل الله.. لقد كان نصراً عزيزاً بفضل شهداء الإسلام الأبرار

لما رجع الجيش ودنا من المدينة لقيهم رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) والمسلمون فأخذ عبد الله جعفر وحمله بين يديه وجعل الناس يحثون التراب على الجيش ويقولون : يا فرار في سبيل الله ويقول رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) ليسوا بالفرَّار ولكنهم الكرَّار إن شاء الله تعالى : ولماذا غضب المسلمون وخالد بن الوليد قد غلب الروم.
في واقع الأمر فإن خالد بن الوليد خدع الروم بعد أن منّي بخسائر فادحة وحاول ان يخرج بالجيش من أرض المعركة بدون خسائر جديدة .. والحرب خدعة .. وإستطاع خداع الروم وسلم جيش المسلمين من الحصار وعادوا إلى المدينة فقد كان تعداد جيش الروم مائتا ألف والمسلمون ثلاثة آلف فقط.

يعتبر بعض الناس أن المسلمين قد إنتصروا في غزوة مؤتة بالرغم من إنسحابهم من أرض المعركة ولكن المهم في الحروب ان تنسحب في الوقت المناسب إذا كانت عدة العدو كبيرة ولا قبل للمسلمين بها .. وهذا ما فعله خالد بن الوليد في معركة مؤتة .. وهذه قصة أخرى.

احتدم القتال بين المسلمين والروم فصرعوا عدة مئات من أفراد الجيش الروم بعد أن خالطوهم في هجمات صاعقة .. لقد كان زيد بن حارثة يقود المسلمين ويتدم صفوفهم فلقى الروم وأعوانهم من المسلمين الأهوال .. إن بعضهم بدأ يركن إلى الفرار لهول ما لقى من عسكر الإسلام.

ولكن عامة جيش الروم ضلوا يقتلون بشدة وعنف محاولين اقتحام مواقع المسلمين لتطويقهم ولكنهم لم يستطيعوا ان يحققوا أي نصر يذكر

لقد ظل زيد بن حارثة يقاتل بشراسة حتى لحقته رماح الروم وهو يقاتل ببسالة.

رحم الله زيد بن حارثة فقد قاد المسلمين في المعركة سبعة أيام رأى فيها الروم الهوال.

لقد كان راية منذ البداية أن يخبر رسول الله بعدد الروم ولكن مع تصميم المسلمين على الحرب لم يتراجع .. لقد كان زيد بن حارثة جندياً للإسلام طوال مدة حياته.

نعم فأنه أول من أسلم على يد محمد رسول الله وكان حب رسول الله الكريم (صلّى الله عليه وسلم) .. ان الأسلام لينتصر بأمثال هؤلاء الرجال الشهداء الأبرار.

ومنهم الشهيد الذي بشره الرسول (صلّى الله عليه وسلم) بحورية من حور الجنـة زيد بن حارثة.

الـــنـــهـــــايــــة

المراجـع

1- البداية والنهاية أبو الفداء الحافظ بن كثير
2- الكامل في التاريخ أبن الأثــير
3- الجامع لأحكام القرآن القرطبي
4- صحيح مسلم للإمام أبي الحسين مسلم
5- السيرة النبوية لأبن هشام
6- رجال أنزل الله فيهم قرآنا د. عبد الرحمن عميرة
7- حياة الصحابة محمد يوسف الكاندهلوي
8- الخلفاء الراشدين عبد الوهاب النجار
9- تاريخ الإسلام للذهبي
10- الطبقات الكبرى لأبن سعد


موافقة الأزهر رقـم / 9693 / 14 بتاريخ / 6 / 6 / 2007


إلى اللقـاء مـع شخصيـة جـديـدة مـن رايــات الإســـلام
1- أبـو بـكــر الصـديــق 2- بــــلال بـن ربــــاح 3- سعـد بن أبي وقـــاص
4- عـبـد الله بـن مـكـتــوم 5- حـفـصـة بنـت عـمــر 6- الــزبيــر بـن الـعــــوام
7- أبو سفيــان بن حـرب 8- الــنـــجــــــاشــــي 9- أبي عبيدة بن الجراح
10-عائشة بنت أبي بكر 11- سـلمـان الفـارسـي 12- عبد الله بن رواحــة
13- زيـد بـن حــارثـــة 14- عثمان بن مظعـون 15- زينــب بنـت جـحـش
16-عـبـادة بن الصـامـت 17- عبد الله بن جحـش 18- حاطب بن أبي بلتعة
19- جعفر بن أبي طالب 20- حـذيفـة بن اليمـان 21- ســراقـة بـن مـالـك
22- فـاطـمـة الـزهـــراء 23- مصعـب بن عميـر 24-عـــمــار بـن يـاســــر
25- مـعـــاذ بـن جــبــل 26- أســامـة بـن زيـــد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artccafee.cinebb.com
 
مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) زيد بن حارثة - تأليف / علي حسن العتر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فـن وإبـداع كافيـه :: إسلاميات :: مجموعة القصص الدينية رايات الإسلام تأليف / علي حسن العتر-
انتقل الى: