فـن وإبـداع كافيـه
script language="JavaScript" src="http://www.akhbarak.net/linkup.php?linkup=1&articleColor=black&dateColor=red&sourceColor=black&sources[]=1&sources[]=2&sources[]=3&sources[]=4&sources[]=5&sources[]=6&sources[]=7&sources[]=8&sources[]=9&sources[]=16&sources[]=17&sources[]=19&sources[]=20&sources[]=48&sources[]=35&sources[]=46&sources[]=29&sources[]=23&sources[]=24&sources[]=45&sources[]=33&sources[]=32&sources[]=47&sources[]=25&sources[]=34&sources[]=36&sources[]=38&sources[]=43&sources[]=44&sources[]=49&sources[]=50&sources[]=51&sources[]=52&sources[]=53&sources[]=54&sources[]=55&sources[]=56&sources[]=27&sources[]=57&sources[]=58&sources[]=59&sources[]=26&sources[]=61&sources[]=60&sources[]=63&sources[]=62&sources[]=64&sources[]=65§ions[]=6§ions[]=15§ions[]=1§ions[]=2§ions[]=3§ions[]=4§ions[]=5§ions[]=7§ions[]=24"></script><br><a href="http://www.akhbarak.net">http://www.akhbarak.net</a>

فـن وإبـداع كافيـه

منتدى يناقش المعلومات الثقافية في كل المجالات الفنية برنامج فن وإبداع الحاصل على جائزة أحسن مخرج في مهرجان الإذاعة والتليفزيون عام 1998
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
منتدى فن وابداع كافية يرحب بكم ويتمنى لكم قضاءاحلى الأوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العلاقة بين لغة السينما والتليفزيون
الأحد 27 يونيو - 18:28:36 من طرف ميدياجينت

» أنغام - أتمناله الخير
الثلاثاء 15 ديسمبر - 20:54:27 من طرف Admin

» السيناريو - من هو السينارست أو كاتب السيناريو
الخميس 10 ديسمبر - 18:45:04 من طرف Admin

» من هـو المـونتــير
الخميس 10 ديسمبر - 18:32:47 من طرف Admin

» السينما صامتة
الخميس 10 ديسمبر - 18:30:25 من طرف Admin

» نشأةُ السينما العربية وتطورها
الخميس 10 ديسمبر - 18:25:05 من طرف Admin

» أسرار طبخ الأرز
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:57:42 من طرف Admin

» كبة البرغل
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:56:42 من طرف Admin

» شاورمة الدجاج (الفراخ )
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:52:20 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
علاء حمدى
 
el3tre_9
 
mido_barca
 
ميدياجينت
 

شاطر | 
 

 مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) النجاشي ملك الحبشة - تأليف / علي حسن العتر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 14/11/2009
عدد المساهمات : 188
نقاط : 601
العمر : 74

مُساهمةموضوع: مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) النجاشي ملك الحبشة - تأليف / علي حسن العتر   السبت 5 ديسمبر - 17:00:15

مجموعة قصص دينية قصيرة
رايـــات الإســــلام

مقـدمـة

وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (١٠٠) صدق الله العظيم
سورة التوبة آيـة 100

تبارك الله رب العالمين ونحمده على ما أولىَ علينا من نعمه ، ونصلّي على رسوله الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين ، سبحان الله العليّ العظيم ، أنزل وبشّر ، له الملك وهو على كل شيء قدير ، أنزل القرآن فجعله معجزة للعيان ، أكمل به الدين وأقامه حجة على الخلق أجمعين .

عند بدء إنتشار الدين الإسلامي في مكة المكرمـة وهجـرة الرسول (ص) إلى المدينة المنورة بعد أن اشتد إيذاء الكفار له ، كان لنفر كبير من الصحابة المؤمنين برسول الله (ص) مواقف عظيمة شهد لها التاريخ ، وأصبحت نبراساً يضيء لمن بعدهم الطريق إلى الهداية والإيمان بدين الحق.

ومن الصحابة والمسلمين من كانت لهم مواقف مع الرسول يسألونه ويستفسرون ، فكان (ص) يدعو الله كي يرشده إلى الرأي الصواب .

وكان الرسول (ص) يلقى من الكفار والمشركين مقاومة شديدة لنشر دين الحق والهداية ، وتتعدد المواقف والمشاهد التي يعجز البشر عن تفسيرها .

وفي هذه السلسلة من القصص القصيرة سنتحدث عن هذه الشخصيات وتلك المواقف في


رايـــات الإســــلام


دخلت جارية حكيم بن حزام على مولاها وعنده أبو بكر وقالت له: إن عمتك خديجة تزعم فى هذا اليوم أن زوجها نبىّ مرسل مثل موسى وخفق قلب أبي بكر، إن الرسول (ص) كان يكثر غشيانه في منزله ، وكان يحاوره فكان يعجب بأصالة أفكارة ويرى أنها فيض من الله ، وقد سمع قول ورقة له لما ذهب معه إليه فكان يترقب فى لهفة أن يسمع من محمد (ص) ما يكون بعد أن آب إلى حراء عقب أن طلب منه ورقة أن يثبت إذا ما سمع الصوت الذى يناديه ورأى النور الذى يغشىالغار ، ولكنه لم يعلم أن صديقه قد قفل عائدا من تحنثه يحمل رسالـة السماء .

بعد هذه الأفكار التى راودته ؟ دخل أبو بكر إلى دار خديجة وقد تذكر رؤياه التى رآها ، فإنه رآى القمر ينزل إلى مكة فدخل فى كل بيت منه شعبة ثم كان جميعه فى حجرة، وإنه ليحس الساعة أن رؤياه صادقة وأنه فى طريقه لتحقيقها ، ولم يكن أبو بكر غاضبا ؟ لا لم يكن ولكنه لم يكن يعرف هل هذه الدعوة حق أم لا ؟

ودخل رسول الله (ص) على صديقه مشرق الوجه فقام إليه أبوبكر وقال فى إنفعال يا أبا القاسم : ما الذى بلغنى عنك ؟

فقال رسول الله (ص) وما بلغك عنى يا أبابكر
فقال له بلغني أنك تدعو إلى توحيد الله وزعمت أنك رسول الله .
فقال له رسول الله (ص) نعم يا أبا بكر .

إن ربى جعلنى بشيرا ونذيرا وجعلني دعوة إبراهيم ، وأرسلنى إلى الناس جميعا .

فقال أبو بكر والله ما جربت عليك كذبا وإنك لخليق بالرسالة لعظيم أمانتك وصلتك لرحمك وحسن فعالك .. مد يدك فإنى مبايعك

وقال أبو بكر فى صوت ينم عن الصدق والإيمان
أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله
فقالت خديجة مستبشرة الحمد الله الذى هداك يا بن أبى قحافة.

وهكذا كان سرور رسول الله (ص) كبيرا بإسلام أبى بكر وكلما مر يوم على محمد (ص) يزداد قوة بإسلام رجل له شأن فى مكـة . صدق رسول الله .
فهل أسلم كثير من المسلمين بعد أن أتي رسول الله (ص) جبريل عليه السلام.

نعم فإن رسول الله عليه الصلاة والسلام كان إذا حضرت الصلاة خرج إلى شعاب مكة وخرج معه على بن أبي طالب مستخفيا من قومه فيصليان فيها ، فبينما هما فى صلاتهما إذ عثر عليهما أبو طالب فوقف ينظر إليهما فى دهشة .

ولما أتما صلاتهما قال لابنه : ما هذا الذى أنت عليه فقال على : يا أبت آمنت بالله ورسوله وصدقت ما جـاء به ودخلت معه ، فالتفت أبو طالب إلى أبى القاسم وقال : يا ابن أخى ما هذا الذى أراك تدين به ؟

فقال محمد (ص) وهو يطمع في إسلام عمه الذى يحبه من كل قلبه هذا دين الله ودين ملائكته ورسله ودين أبينا إبراهيم بعثنى الله به رسولا إلى العباد وأنت أحق من بذلت له النصيحة ودعوته إلى الهدى وأحق من أجابنى إلى دين الله تعالى وأعاننى عليه.

وكان أبو طالب يرى أن الله أجل من أن يبعث بشرا رسولا فقال عمه : إنى لا أستطيع أن أفارق دين آبائى وما كانوا عليه .

التفت أبو طالب إلى إبنه وقال له : أما أنه لم يدعك إلآ إلى خير فالزمه .. وإنصرف أبو طالب ولم يسلم رغم أنه عم الرسول (ص) !! لا فلم يسلم حتى مات وهذه قصة أخرى

ما أن انصرف أبو طالب حتى جـاء شخص آخر إليهما ، إنه سعد ابن أبى وقاص فى التاسعة عشرة من عمره سليم القلب خالص النية وما أن وقعت عيناه على محمد (ص) حتى إستشعر رهبة وإجـلالا ، وراح النبي (ص) يعرض عليه الاسلام ثم قـرأ ..

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (١) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (٢) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (٣) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (٤) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (٥)
سورة العلق آيـة 1 - 5

أخذ سعد بعذوبة القرآن وفتن برقته وإنتشي بحلاوته وكان له وقع عظيم فى نفسه فقال :

____________________________________________
أشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمد رسول الله
أشهد أن لا إلا الله ، وأن محمدا رسول الله


كان المسلمون يذهبون إلى شعب أجياد يصلون مع النبى (ص) علي وأبى بكر وزيد وبلال وسعد وعمار وغيرهم مستخفين من الكفار وحينما ينتهون من الصلاة يعودون إلى مكـة فرادي خـوفا من أن يراهم أحـد.

وهكذا الاسلام يشرق بنوره فى قلوب المسلمين واحدآ تلو الآخر ليدخلوا فى دين الله فرحين مستبشرين 0

اجتمع أهـل قريش الى الوليد بن المغيرة يتشاورون فيما يفـعلون مع محمد فقام الوليد يحدثهم: يا معشر قريش انه قد حضر هذا الموسم ، إن وفود العرب ستفد عليكم فيه وقد سمعوا بأمر صاحبكم هذا ، فأجمعوا فيه رأيا واحدا ولا تختلفوا فيكذب بعضكم بعضا 0
أبو لهب: قل يا أبا عبد شمس وقل لنا رأيك .. ماذا نقول بـه ؟
الوليد: بل أنتم فقولوا أسمع لكم.
أبو لهب: نقول كاهن
الوليد: لا والله ما هو بكاهن ، لقد رأينا الكهان فما هو بزمزمة الكاهـن ولا سجعه
أبو جهل فنقول مجنون
الوليد: وما هو بمجنون ، لقد رأينا الجنون وعرفناه فما هو بحنقه ولا تخالجـه ولا وسوسته
عقبة: فنقول شـاعـر
الوليد: ما هو بشاعر ، لقد عرفنا الشعر كله رجزه وهزجه ومبسوطه فما هو بالشعر
أبو لهب: فنقول ساحر
الوليد: ما هو الساحر لقد رأينا السحار وسحرهم فلا هـو بنفثـه ولا عقـده
عقبة: فماذا نقول يا أبا عبد شمس ؟

الوليد: والله إن لقوله لحلاوة وإن علية لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن اسفله لمغدق وإنه يعلو ولا يُعلى عليه وما أنتم بقائلين من هذا شيئا الا عرف أنه باطل وأن أقرب القول فيه أن تقولوا ساحر جاء بقول سحر يفرق به بين المرء وأبيه وبين المرء وأخيه وبين المرء وزوجته وبين المرء وعشيرته 0
أبو لهب: نعم القول يا أبا عبد شمس اتفقنا على هذا القول
يخرج الجميع ويمشون متفرقين 0

***********
كانت مجموعة من الكفار مجتمعين بينهم أبو سفيان وأمية بن خلف وأبو لهب وغيرهم
أبو سفيان: إن محمدا بدأ يستقطب كثيراًً من العرب ليدخلوا في دينه
أبو لهب: واللات والعزى لنرينهم العذاب ألوانا حتى يعودوا عما هم فيه .
أبو سفيان: إن ما لاقاه بلال العبد الأسود وعمار بن ياسر وصهيب من عذاب شديد ومع ذلك لم يرجعوا عن دين محمد ليعجب له الإنسان .. فما في هذا الدين يجعلهم يتحملون كل هذا العذاب ؟
أمية: إن محمداً يزداد أعوانه يوما بعد يوم والمسلمون يدخلون في هذا الدين طواعية

أبو لهب: إن علي بن أبي طالب وجعفر أخاه وغيرهم من عائلة أبي طالب يحجمونا عن أن نفعل معهم شيئاًً .
أبو سفيان: إن أبا طالب قوي ولا يمكننا أن نهاجم أولاده في العلانيه حتى لا نكسب عداوته .
يدخل أحد الكفار ويحدث المجموعة
الكافر: يا قوم لقد خرج جمع من المسلمين من مكة
أبو سفيان: متى خرجوا ؟
الكافر: لقد خرجوا في الفجر دون أن يراهم أحد
أبو لهب: وأين ذهبوا ؟
الكافر: لقد سمعت أنهم متجهون إلى الحبشة
أبو سفيان: يريدون ان يذهبوا عند النجاشي واللات والعزّى لأقلبن خططهم على رؤوسهم وأعود بهم ذليلين إلى قريش .. لأعرفنهم من هو أبوسفيان بن حرب
أمية: وماذا ستفعل بعد هروبهم ؟
أبو سفيان: سأرسل رسولين إلى النجاشي ليردوهم إلينا مكبلين بالاغلال
أبولهب: نعم الفكرة يا أبا سفيان
أمية: وسيكون الترحيب بهم عند عودتهم حارا كحرارة الصحراء
أبو سفيان: نعم سيكون استقبالاًً حارآ
يضحك أبو سفيان ويضحك معه جميع الحاضرين .

**********
كان النجاشي يعيش في قصر كبير فخم وبه عرش ضخم وحرس وذهب إليه رسل من قريش يطلبون المثول أمامه ..ويدخل الرسل وهما عربيان ويتقدمان نحو النجاشي ويحيونه ويتحدث أحدهم إليه وهم عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد

قال عمرو للنجاشي سعدت بالملك والصحة والعافية .. جئناك أيها الملك العظيم في أمر جلل ، أولا يا مولاي فلتقبل هدايانا المتواضعة سيدي النجاشي ملك الحبشة العظيم .. وينظر لهما النجاشي

ويسألهما من أنتما ؟ وما هو الأمـر الجـلل ؟
ردّ عمرو ... خادمك عمرو بن العاص وهذا ابن الوليد يا مولاي .. فقال لهما النجاشي : وماذا عندكما ؟

تقدم عمرو قليلا ليتحدث إلى النجاشي قائلآ : أيها الملك .. لقد آوى إلى مملكتك طائفة من أشرار غلماننا ، قد جاؤوا بدين لا نعرفه نحن ولا أنتم ، ففارقوا ديننا ولم يدخلوا في دينكم .

فسأله النجاشي : فأين هم الآن ؟
قال عمرو: في أرضك يا مولاي .. فسأله النجاشي ..وماذا تريدون منهم ؟

تقدم عمارة من النجاشي وقال :نريدهم لنعود بهم إلى ديارنا فلنا عليهم ثأر وقريش تطلبهم
فقال النجاشي : ولماذا تطلبهم قريش ماداموا قد هاجروا منها إلى بلادنا ؟
قال عمرو : نريدهم أن يرجعوا إلى ديننا ودين آبائهم يا مولاي النجاشي : وماذا يعبدون الآن .. فينظر النجاشي إلى بطارقته فيتكلم أحدهم
قال البطريق : صدقا أيها الملك فإن قومهم أبصر بهم وأعلم بما صنعوا ، فردهم إليهم ليروا رأيهم فيهم .. ويغضب الملك من كلام البطريق.

قال النجاشي للبطريق : لا والله لا أسلمهم لأحد حتى أدعوهم وأسألهم عما نسب إليهم
فرد عمرو قائلآ : لقد أتبعوا رجلا منا اسمه محمد بن عبد الله يدعى أنه بني الله ورسوله .. فسأله النجاشي .. وهل تبعه الكثيرون ؟ فرد عمارة .. تبعه الجهلة والسفهاء

ويلتفت النجاشي إلى أحد الحراس ويناديه قائلآ : أيها الحارس إبعث إليهم للمثول بين يدي لأرى ماذا في أمرهم ..ويخرج الحـارس من بـاب القاعـة مسرعاً ويتحدث مرة أخرى إلى الرسولين .. إنزلا في ضيافتنا حتى نرى من أمر هؤلاء العرب.

دخل مجموعة من العرب وحينما وصلوا عرش الملك وقفوا دون أن يسجدوا له وقال له الأعرابي السلام عليكم أيها الملك العظيم.

فدهش النجاشي وسألهم : ما هذه التحية التي لم أسمع بها من قبل ..
فقال له الأعرابي : إنها تحية الإسلام يا مولاي
ويحاول عمرو بن العاص الوقيعة بينهم وبين النجاشي فيقول لهم : لماذا لا تسجدون للملك العظيم

فينظر إليه الأعرابي قائلآ : إنا لا نسجد إلا لله عز وجل .. وهنا يكلم عمرو النجاشي بخبث .. أرأيت أيها الملك العظيم أنهم لا يسجدون لك .. فينظر إليه جعفر الذى يتحدث بإسم المسلمين ثم يحول نظره إلى النجاشى الذى يكلمه بقوة : ما منعك أن تسجد ؟
قال جعفر : لا نسجد الا لله

ويتحفز النجاشي لهم غاضبا : ما هذا الدين الذي استحدثتموه لأنفسكم وفارقتم بسببه دين قومكم ، ولم تدخلوا في ديني ؟ ولا في دين أي من هذه الملل ؟ وفارقتم أهلكم ولم تدخلوا في يهودية أو نصرانية

فتقدم منه جعفر بن أبى طالب قائلآ : أيها الملك كنا قوما أهل جاهليه نعبد الأصنام ونأكل الميته ، ونأتي الفواحش ونقطع الأرحام ونسئ الجوار ويأكل منا القوي الضعيف

ويلتفت النجاشي إلى بطارقته ويجيل النظر بين المسلمين ثم يحدثهم : ومن هو محمد هذا ؟
جعفر: انه رسول الله نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه
قال النجاشي : وبماذا يأمركم رسولكم هذا ؟
جعفـر: إنه يدعونا إلى الله لنوحده ونعبده ونخلع ماكنا نعبد نحن وآباؤنا من الحجارة والأوثان أمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانه ، وصلة الرحم وحسن الجوار والكف عن المحارم وحقن الدماء .. نهانا عن الفواحش وقول الزور وأكل مال اليتيم وقذف المحصنات.

قال النجاشي: نعم القول وماذا دعاكم نبيكم أيضا ؟
جعفر: دعانـا أن نعبد الله وحده لا شريك له ونصل الأرحام ونحمي الجوار ونصلي لله عز وجل، ونصوم له ولا نعبد غيره ، وأن نقيم الصلاه ونؤتي الزكاه ونصوم رمضان

ويبدو الاهتمام على النجاشي وهو يستمع إليه ويتحول إلى البطارقة وهو يرمقهم بنظـره ثم ينظر للأعرابيين ثم ينظر للعرب ويقول .. والله إنه لكلام يدخل القلب .. ويبدو الإقتناع على النجاشي من هذا الكلام ويسأل .. ولماذا هاجرتم من دياركم ؟


جعفر ما كان من قومنا أيها الملك آلا أن عدوا علينا فعذبونا أشد العذاب ليفتنونا عن ديننا ويدعوننا إلى عبادة الأوثان من عبادة الله ، وأن نستحل ما كنا نستحل من الخبائث ، فلما ظلمونا وقهرونا وضيقوا علينا وحالوا بيننا وبين ديننا خرجنـا إلى بلادك ، وأخترناك على من سواك ، ورغبنا في جوارك ورجونا ألا نظلم عندك .

سألهم النجاشي : هل معكم شيئ مما جاء به نبيكم عن الله .. ويتقدم الأعرابي ويقرأ على الجميع الآيات القرآنية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كهيعص (١) ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (٢) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا (٣) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (٤)
سورة مريم آيـة 1- 4

ويبكي النجاشي من سماعه القرآن حتي تبتل لحيتـه من الدموع والأساقفـة يبكون حتي يبللوا لحاهم لما سمعوا من كلام الله .. وردد النجاشي .. إن هذا الذي جاء به نبيكم والذي جاء به عيسي ليخرج من مشكاة واحدة

ويلتفت النجاشي لرسل قريش قائلآ : انطلقا ، فـلا والله لا أسلمهم اليكما أبدا .. ويلتفت الي المسلمين مرحباً .. امكثوا في أرضي ما شئتم
وفي اليوم التالي دبّر عمرو خطة اخرى لينتقم من المسلمين محدثاً زميله : واللات لآتين الملك غدا ، ولأذكرن له من أمرهم ما يملأ صدره غيظا منهم ويشحن فؤاده كرها لهم

مكث (ص) بعد أصحابه ينتظر أن يؤذن له في الهجره ، ولم يتخلف معه الا علي بن أبي طالب وأبو بكر الصديق وصهيب الذي تواعد معه الرسول أن يكون معه في الهجره .

وجاء أبو بكر يستأذن رسول الله (ص) في الهجرة فقال له : لا تعجل ، لعل الله أن يجعل لك صاحبا وطمع أبو بكـر أن رسـول الله (ص) إنما يمني نفسه فابتاع راحلتين وحبسهما في داره يعلفهما إعدادآ للرحلة.

ولكن أشراف قريش إجتمعوا في دار الندوة يتشاورون في ما يصنعون في أمر رسول الله ومعهم أشراف بني عبد الشمس وبني نوفل وبني عبد الدار وبني أسد وبني مخزوم وغيرهم.

قالت قريش : لا يدخلن معكم في المشاورة أحد من أهل التهامة لأن هداهم كان مع رسول الله (ص) (ص).

وقال البعض : إن هذا الرجل قد كان من أمره ما قد رأيتم ، وإنا والله لنأمنه علي الوثوب علينا بمن قد أتبعه من غيرنا ، أجمعوا فيه رأيا

وقال بعض أخر : أحبسوه في الحديد وأغلقوا بابا ثم تربصوا به ما أصاب أشباهه من الشعراء حتى يصيبه ما أصابهم من هذا الموت.

ورد عليهم بعضهم وقال : لاوالله ما هذا لكم برأي والله لو حبستموه كما تقولون ليخرجن أمره من وراء الباب الذي أغقلتموه دونه إلى أصحابه فلا تشكوا أن يثبوا عليكم فينتزعوه من أيديكم ثم يكاثروكم حتى يغلبوكم على أمركم.
فقال واحد : ما هذا برأي فأنظروا رأيا أخر

وقال آخر نخرجه من بين أظهرنا وننفيه من بلادنا ، فإذا خرج منا فو الله ما نبالي أين ذهب

وقال أحدهم : ألم تروا حسن حديثه وحلاوة منطقه وغلبته على قلوب الرجال ؟ والله لو فعلتم ذلك ما أمنتم أن يحل على حي من العرب فيغلب بذلك عليهم من قوله وحديثه حتى يبايعوه ، ثم يسير بهم إليكم حتى يطأكم بهم فيأخذوا بهم فيأخذوا أمركم من أيديكم ثم يفعل بكم أمرا ما أراد.

وتكلم أبو جهل لأول مرة فقال والله إن لي فيه لرأيـا ما أراكم وقعتم عليه بعد فرد عليه الناس : وما هو يا أبا الحكم ؟

قال : الرآي أن تأخذوا من كل قبيله فتى حسنا جلدا ثم يفدون إليه فيضربونه ضربة رجل واحد فيقتلونه فنستريح منه ، وبذلك يتفرق دمه بين القبائل فلا تقدر بنو عبد مناف على حربهم جميعا

وردد الجميع في صوت واحد ... القول ما قال أبو الحكم..هذا هو الرأي ولا نـرى غيره ..وتفرق القوم على ذلك :

**********
فأتى جبريل عليه السلام بخبر من السماء فتلا الآيات
وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (٣٠) صدق الله العظيم
سورة الأنفال آيـة 30


ثم قال جبريل لرسول الله (ص) لا تبت هذه الليلة في فراشك الذي كنت تبيت عليه وكان الثلث الأول من الليل واجتمع ابن أبي العاص وعقبة بن معيط والنضر بن الحارث وأمية بن خلف وزمعة ابن الأسود وأبو لهب وأبو جهل ، وحدقوا ببابه (ص) وعليهم السلاح يرصدون طلوع الفجر ليقتلوه ظاهرا فيذهب دمه.

ونام علي بن أبي طالب على سرير رسول الله (ص) وخرج رسول الله من الدار ، فأخذ الله على أبصارهم عنه فلم يروه ، وراح عليه السلام ينثر التراب على رؤوسهم فلم يبق رجل إلا وضع على رأسه ترابا ، ثم إنصرف إلى حيث أراد ،
فأتاهم آت فقال : ما تنتظرونه ههنا ؟
فقالوا : محمدا
فقال لهم : قد خيبكم الله ، والله خرج عليكم محمد ثم ما ترك منكم رجلا إلا وضع على رأسه ترابا وأنطلق لحاجته أفما ترون ما بكم ؟
وضع كل رجل يده على رأسه فإذا عليه تراب ولما رأوا علياُ رد الله مكرهم فقالوا : أين صاحبك
فقال لهم علي رضي الله عنه : لا أدري

وخذلهم الله وحماه وغشى أبصارهم وخرج رسول الله (ص) دون أن يبصروه . وهاجر مع صاحبه أبي بكر إلى المدينه المنورة دون ان يلحق به قريش فشق عليهم وجن جنونهم وبذلك رحل النبي (ص) إلى المدينه حيث المهاجرون الذين سبقوه والأنصار الذين رحبوا بمقدمه إليهم وكانت الهجره المباركة .

كان النجاشي جالساً علي عرشه ودخل عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد ويتقدمان الي الملك ويقدمان التحية اليه .. وينظر اليهم النجاشي بفروغ صبر ويحدثهم : ماذا تريدون اليوم ؟

هنا يتقدم عمرو بن العاص من النجاشي محاولا إنهاء المناقشة قائلآ : يا مولاي إنهم يخالفونك في عيسى بن مريم وأمه .. فينظر اليهم النجاشي ثم ينظر الي الحارس ويأمره بإحضار العرب اليه حـالآ.

ثم يدخل العرب عليه ويلقون التحية على الملك : وهي السلام عليكم أيها الملك.
ويرد النجاشي في عجلـة : وعليكم السلام .. ثم ينظر النجاشي إليهم قائلا : فما تقولون في عيسي بن مريم وأمه ؟
أجابه الأعرابي بقوله : نقول كما قال الله .. هو عبد الله ورسوله وروحه ألقاها إلى العذراء البتول ، التي لم يمسها بشر.
فينظر النجاشي إلى الرهبان والأحباش ويسألهم ثانية .. فماذا تقولون أنتم في عيسى إبن مريم ؟
ويتحدث أحد الرهبان أنت أعلمنا فيما نقول ؟ .. ويأخذ النجاشي عوداً من الأرض ويرفعه بيده عاليا ويصيح والله لا أقول في عيسى غير هذا أبدا.
وينظرالنجاشي مرة ثانية للعرب ويقول: هل معكم شيئ مما جاء به ؟
يعتدل العربي ويبدأ في قراءة القرآن والأساقفه يرفعون المصاحف حوله

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كهيعص (١) ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (٢) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا (٣) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (٤) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (٥)
سورة مريم آية1- 5

ويبكي النجاشي عند سماع القرآن والأساقفة يبكون ثم يقف النجاشي محدثا الجميع والله ، ما خرج عيسى بن مريم عما جاء به نبيكم مقدار شعر إن هذا الكلام يخرج من المشكاة التي جاء بها موسى إنطلقوا راشدين لا والله لا أردهم عليكم ولا أنعم علينا من سبكم غرم.
ويلتفت إليهم النجاشي : ولن نخرجكم والله ما أحب أن يكون لي جبل من ذهب ، وأن يصاب أحد منكم بسوء مرحبا بكم وبمن جئتم من عنده فأنا أشهد أنه رسول الله وأنه الذي بشر به عيسى ولولا ما أنا فيه من الملك لآتيته حتى أقبل نعليه ويتحول النجاشي إلى رجاله..أمروا لهم بالطعام والكسوة..وينظر النجاشي إلى رسولي قريش ويحدث رجاله ردوا على هذين هديتهما فالمسلمون آمنون في هذا البلد لأنهم على دين حق.

وينظر النجاشي للمسلمين وهو يتحدث ويستعد الجميع للإنصراف.. ويلقي العرب علية تحية الإسلام :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ويرد عليهم النجاشي بنفس التحية: وعليكم السلام والله يحفظكم.

ويخرج النجـاشي ويقـف الجميع لتوديعه ويخرج خلفه المسلمون وخلفهم الرسولان مهزومين

عاش المسلمون في أمان وجعفر بن أبي طالب يحفظ القرآن ويعلم من حوله ويقيم الصلاه دون أن يبطش به أحد من الكفار عشر سنوات حتى غادرها إلى يثرب ليلحق برسول الله (ص) .
ونزلت الآيات الكريمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (٨٢) وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (٨٣) وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ (٨٤)
صدق الله العظيم
سورة المائدة 82 - 84

ذهب رسول الله (ص) إلى دار أبي بكر مستخفيا من الكفار فخرج إليه أبو بكر مهرولا فقال عليه السلام لأبي بكر أخرج من عندك فقد أذن لي في الهجره فقال له أبوبكر : الصحبة يا رسول الله فقال له رسول الله (ص) : الصحبة وبكي أبو بكر من فرط السرور ثم راح يتأهب للخروج وخرج الإثنان مستخفيين حتى إذا خلفا الكعبة وراءهما فنظر عليه السلام إلى مكة وقال : والله إنك لأحب أرض الله إلىّ وإنك لأحب أرض الله إلى الله ، ولولا أن أهلك أخرجوني منك قهرا ما خرجت.

وصل الإثنان إلى غار ثور ودخلا الغار وأقبل رجال قريش حتى وصلوا الغار فقال أحدهم ادخلوا الغار فقال لهم أمية بن خلف : وما أربكم إلى الغار ؟
إن عليه لعنكبوتا كان قبل ميلاد محمد (ص) .

وقال أبو جهل وهو يحس مرارة الهزيمة : أما والله إني لأحسبه قريبا يرانا ، ولكن بعض سحره قد أخذ على أبصارنـا فانصرفوا وقد نكسوا رؤوسهم وقد اكفهرت وجوههم .

أقام رسول الله (ص) ثلاثة أيام بلياليها في الغار وقريش تبحث وتنقب وتدور على داره ودور بني هاشم ودور أصحابه ، وأسماء بنت أبي بكر تأتيهما ليلا بطعامهما وشرابهما.

وجاءت الساعة الموعودة ، فسمع رسول الله (ص) رغاء الأبل فنزل من الغار هو وأبو بكر حتى إذا ما كان أسفل الجبل عرف الدليل ، إنه الأريقط بن عبد الله الليثي.

وجاءت أسماء بنت أبي بكر وعامر بن فهيره بسفرة فيها شاة مطبوخه، ولم تجد أسماء لسفرة رسـول الله (ص)، ولا لسقائه ما تربطهما به فقالت لأبيها : لا والله ما أجد شيئا أربط به حتى نطاقى فقال لها أبوبكر : فشقيه اثنين واربطي بواحد السقاه وبواحد السفرة ففعلت فقال لها (ص) أبدلك الله بنطاقك هذا نطاقين في الجنة.

وراح النبي (ص) وأبو بكر يودعان ذات النطاقين أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنه ... لا إله إلا الله محمد رسول الله ، وانطلق رسول الله (ص) على ناقته القصواء ومعه الدليل وأبو بكر الصديق وعامر بن فهيرة ، حتى إذا ما بلغوا الحجفه إشتاق رسول الله صلوات الله وسلامه عليه إلى مكة فأنزل الله عليه : إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد.

إنشرح صدره عليه السلام ، وغدا يشد مع رفقائه وقد نزلت السكينه عليه ، فإن كان الكافرون قد أخرجوه من أحب الأرض إليه فربه قد وعده بـأن يرده إلى مكه مهـوى الفـؤاد .. حقاً صدق وعده.

وأرسلت قريش لأهل السواحل : إن من قتل أو أسر أبا بكر أو محمداً كان لـه مائـة نـاقـة وهكذا كانت قبائل قريش تعمل المستحيل من أجل الوصول إلى محمد واللحاق به قبل أن يهرب من أيديهم إلى الآمان ويدعو إلى دين الإسلام في بلاد آمنـة ويكون خـطرا عليهم في المستقبل القريب .. وخرج الكفار يبحثون عنه في كل مكان ولكنه عليه السلام وصحبه الأمين كانت معهم عناية الله في رحلتهم إلى يثرب

الـــنـــهـــــايــــة






























المراجـع

1- البداية والنهاية أبو الفداء الحافظ بن كثير
2- الكامل في التاريخ أبن الأثــير
3- الجامع لأحكام القرآن القرطبي
4- صحيح مسلم للإمام أبي الحسين مسلم
5- السيرة النبوية لأبن هشام
6- رجال أنزل الله فيهم قرآنا د. عبد الرحمن عميرة
7- حياة الصحابة محمد يوسف الكاندهلوي
8- الخلفاء الراشدين عبد الوهاب النجار
9- تاريخ الإسلام للذهبي
10- الطبقات الكبرى لأبن سعد


موافقة الأزهر رقـم / 9689 / 14 بتاريخ : 26 / 4 / 2007





إلى اللقـاء مـع شخصيـة جـديـدة مـن رايــات الإســـلام
1- أبـو بـكــر الصـديــق 2- بــــلال بـن ربــــاح 3- سعـد بن أبي وقـــاص
4- عـبـد الله بـن مـكـتــوم 5- حـفـصـة بنـت عـمــر 6- الــزبيــر بـن الـعــــوام
7- أبو سفيــان بن حـرب 8- الــنـــجــــــاشــــي 9- أبي عبيدة بن الجراح
10- عائشة بنت أبي بكر 11- سـلمـان الفـارسـي 12- عبد الله بن رواحــة
13- زيـد بـن حــارثـــة 14- عثمان بن مظعـون 15- زينــب بنـت جـحـش
16- عـبـادة بن الصـامـت 17- عبد الله بن جحـش 18- حاطب بن أبي بلتعة
19- جعفر بن أبي طالب 20- حـذيفـة بن اليمـان 21- ســراقـة بـن مـالـك
22- فـاطـمـة الـزهـــراء 23 - مصعـب بن عميـر 24-عـــمــار بـن يـاســــر
25- مـعـــاذ بـن جــبــل 26- أســامـة بـن زيـــد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artccafee.cinebb.com
 
مجموعة قصص دينية للأطفال(رايات الإسلام ) النجاشي ملك الحبشة - تأليف / علي حسن العتر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فـن وإبـداع كافيـه :: إسلاميات :: مجموعة القصص الدينية رايات الإسلام تأليف / علي حسن العتر-
انتقل الى: