فـن وإبـداع كافيـه
script language="JavaScript" src="http://www.akhbarak.net/linkup.php?linkup=1&articleColor=black&dateColor=red&sourceColor=black&sources[]=1&sources[]=2&sources[]=3&sources[]=4&sources[]=5&sources[]=6&sources[]=7&sources[]=8&sources[]=9&sources[]=16&sources[]=17&sources[]=19&sources[]=20&sources[]=48&sources[]=35&sources[]=46&sources[]=29&sources[]=23&sources[]=24&sources[]=45&sources[]=33&sources[]=32&sources[]=47&sources[]=25&sources[]=34&sources[]=36&sources[]=38&sources[]=43&sources[]=44&sources[]=49&sources[]=50&sources[]=51&sources[]=52&sources[]=53&sources[]=54&sources[]=55&sources[]=56&sources[]=27&sources[]=57&sources[]=58&sources[]=59&sources[]=26&sources[]=61&sources[]=60&sources[]=63&sources[]=62&sources[]=64&sources[]=65§ions[]=6§ions[]=15§ions[]=1§ions[]=2§ions[]=3§ions[]=4§ions[]=5§ions[]=7§ions[]=24"></script><br><a href="http://www.akhbarak.net">http://www.akhbarak.net</a>

فـن وإبـداع كافيـه

منتدى يناقش المعلومات الثقافية في كل المجالات الفنية برنامج فن وإبداع الحاصل على جائزة أحسن مخرج في مهرجان الإذاعة والتليفزيون عام 1998
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
منتدى فن وابداع كافية يرحب بكم ويتمنى لكم قضاءاحلى الأوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العلاقة بين لغة السينما والتليفزيون
الأحد 27 يونيو - 18:28:36 من طرف ميدياجينت

» أنغام - أتمناله الخير
الثلاثاء 15 ديسمبر - 20:54:27 من طرف Admin

» السيناريو - من هو السينارست أو كاتب السيناريو
الخميس 10 ديسمبر - 18:45:04 من طرف Admin

» من هـو المـونتــير
الخميس 10 ديسمبر - 18:32:47 من طرف Admin

» السينما صامتة
الخميس 10 ديسمبر - 18:30:25 من طرف Admin

» نشأةُ السينما العربية وتطورها
الخميس 10 ديسمبر - 18:25:05 من طرف Admin

» أسرار طبخ الأرز
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:57:42 من طرف Admin

» كبة البرغل
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:56:42 من طرف Admin

» شاورمة الدجاج (الفراخ )
الثلاثاء 8 ديسمبر - 17:52:20 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط فـن وإبـداع كافيـه على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
علاء حمدى
 
el3tre_9
 
mido_barca
 
ميدياجينت
 

شاطر | 
 

 فن الإلقاء ( تربية الصوت ) الدكتور بدري حسون فريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 14/11/2009
عدد المساهمات : 188
نقاط : 601
العمر : 74

مُساهمةموضوع: فن الإلقاء ( تربية الصوت ) الدكتور بدري حسون فريد   الثلاثاء 1 ديسمبر - 16:07:07

فن الإلقاء ( تربية الصوت ) الدكتور بدري حسون فريد
ما هي العلاقة التي تحكم الممثل بالمتلقي ، إن بطريقة مباشرة أو غير مباشرة؟ ونعني هنا عنصر الإلتقاء بين هذين المكونين الرئيسيين في العملية الإبداعية اذا ما اعتبرنا أن فن التمثيل يعتبر فنا إبداعيا يجسد حالة من التحول لما هو عادي الى عطاء يحكمه العقل والجسد في آن بخلاف الأجناس الإبداعية الأخرى ليشكل حضورا وتفاعلا وإغناء. حيث بات المتلقي مكونا اساسيا من عناصر العمل الإبداعي، مما يجعل المبدع في حالة قلق شديد إزاء هكذا علاقة، ولا ننزع هنا الى ما ينبغي على الممثل ان يقوم به ليتسّيد الحالة لإيصال ما يريد إيصاله الى متلق نبه على هذه الشاكلة.

ويلعب هنا فن الإلقاء دورا مركزيا وعاملا أساسيا لطغيان النص على أذن وجوارح المتلقي، ليتحول الممثل الى سديم من الخطابات المتعددة الحالات، يتحرك حيث يشاء ويجول في أركان العرض، موظفا مهاراته الصوتية وبلغة صافية ليحيل النص الى إضاءآت مشرقة من شأنها ان تغني كثيرا حالة العرض وتزوده بشحنات تفجّر قدرات الممثل وتجعل من المتلقي في حالة ذهول وانصات مقدس، تعتمل في داخله خلجات إنسانية قد تموت في أحيان كثيرة وتخلق هوة بين العرض والمتلقي اذا لم يكن عنصر الإلقاء بذلك الوهج المطلوب. وحتى يتمكن الممثل من هذه الحالة عليه ان يكون على دراية واسعة في التعامل مع النص، وفن الإلقاء هو البوتقة التي تتحكم في هذا التواصل، بمعنى آخر على الممثل ان يمتلك قدرة هائلة في فن الإلقاء وتربية الصوت ومخارج الحروف ليجسّم الجملة النصية في أبهى حالاتها، وهذا ما ذهب اليه الرائد المسرحي والفنان الكبير الأستاذ الدكتور بدري حسون فريد في كتابه الموسوم(فن الإلقاء وتربية الصوت) وقبل ان نلج في متون هذا الكتاب القيّم علينا ان نعرّج على بعض المفاهيم العامة التي تحيط بهذ العلم الواسع الثراء.

هناك فعاليات متعددة غير الممثل تتعامل مع هذا العلم وتعتمد كليا على تربية الصوت وفن الإلقاءمنهم: المذيع ومقدم البرامج والمتحدث لجمع عام والاستاذ والمعلم وغيرهم ممن يتعاملون مع الإلقاء كوسيلة رئيسية للتواصل ، كل هؤلاء مطالبون بان يكونوا على قدر من الكفاءة في فن الإلقاء وإيصال الهدف المعرفي للمتلقي، الذي هو مآل التواصل بين المصدر والمتلقي.

يعتبر المتخصصون في فن الإلقاء وتربية الصوت ومنهم الدكتور الباحث الفنان بدري حسون فريد، بانه فن الفنون، إذ ما جدوى ان تلقي نصا متفردا ورصينا ولكن بطريقة فجة ومفككة وهناك آليات ينبغي توافرها اذا ما أريد لفن الإلقاء أن يلعب دوره المطلوب وهي: تحديد المخاطب، إن كان فردا أو مجموعة صغيرة أو كبيرة.
المصدر- المستقبل- الرسالة المراد إيصالها- الوسيلة- الإستجابة- المؤثرات الخارجية(المكان والزمان مثلا)- وضوح اللغة ومخارج الأصوات- مراعاة حالة المتلقي- المؤثرات الكلامية- رغبة الإنصات ثم التدرج الصوتي، كل هذه المعايير وغيرها تناولها كتاب الدكتور بدري حسون فريد وبآلية علمية ومنهجية إحترافية كونه أفنى أكثر من نصف قرن في البحث والتقصي والتشخيص والإخراج والكتابة المسرحية والنقدية وأخرج العشرات من الدراسات والبحوث العلمية القيّمة في هذا المجال الخصب وأضاف الكثير له من مخزونه الثر في التجربة العلمية والعملية.

يقول الدكتور الباحث جمال بوطيب في تقديمه للكتاب وتحت عنوان (الإلقاء وتربية الصوت)Sad فن السحر وعلم الأسر): ان تنشئة الصوت ومرانه وصقله وتربيته، أمور ذوات بال ينبغي الإهتمام بها ودراستها وعلمنتّها، وهو الدافع الأساس والهدف المنشود من كتاب فن الإلقاء للباحث والفنان العراقي الدكتور بدري حسون فريد .

وفي تقديمه لكتابه القيّم هذا يقول الدكتور بدري حسون فريد: هذا الكتاب يحتوي على سلسلة من المقالات العلمية والأكاديمية حول( الصوت وفن الإلقاء) قمت بإلقائها على طلبة المعهد العالي للفن المسرحي مدى عامين... وقد توخيت في تأليف هذا الكتاب، الدقة العلمية، مستندا على المصادر والمراجع الرصينة، وأن يكون سهلا وبسيطا في عباراته ومفرداته، مبتعدا عن التعقيدات اللفظية، والزخارف البيانية..... ومهما يكن من أمر، فإن أهمية فن الإلقاء، ليس لأنه وسيلة(للإبلاغ والتعبير) عن كوامن النفس وأحاسيسها فحسب، أو أنه (فن تجميل الكلام)، وإنما تكمن أهميته القصوى في أنه يعمل ويساعد على إشاعة الكلمة المنطوقة في لغتنا العربية الجميلة والتي تشكل هويتنا القومية والوطنية والإنسانية، والأجيال القادمة، ونحن أمام تحديات كبيرة لهذه الأمة العربية بأسرها.

من هذا التقديم يتبين للقارئ المبادئ العلمية التي سار عليها دكتورنا الجليل باهداف نبيلة لإنتمائه العربي والإنساني ووفاء لعطائه الذي لا ينضب.

وفي تعريفه لفن الإلقاء ووظيفته ومهماته يقول: (إن فن الإلقاء هو المهارة الفنية (التكنيك) في إستغلال الصوت البشري، بما يخدم الإنسان، في تعامله وإتصاله بالآخرين بشكل جميل وممتع ومثير) إنه ( فن تجميل الكلام) والهدف هو (ضرورة تنميق الكلام وأن يأخذ صفة الجمال). أما وظيفة فن الإلقاء ومهماته فهي:
أولا: تطوير الصوت البشري من ناحية القوة والإيصال من ناحية الطبقات الصوتية المختلفة وتوسيع المدى الصوتي.
ثانيا: تطوير التلفظ من ناحية الموضوع، ومن ناحية الإعتناء بالوقف والموسيقى الكلامية، والسرعة أو البطْء في الكلام.

ثالثا: تطوير الإحساس بالكلام وذلك من أجل خلق جسر عاطفي بين الملقي والمتلقي وذلك عن طريق فهم مغزى الكلام والتحسس بالمشاعر التي تكتنفه ونقل تلك المشاعر الى المتلقي.

رابعا: تطوير شخصية المتكلم من ناحية الأداء الصوتي، وتناسب أسلوب الإلقاء مع الحالة التي يمر بها الملقي، والمكان الذي هو فيه، والزمان الذي يمر به.
بعد ذلك يتناول الباحث مجالات هذا الفن فيركز على مجالات الفن المسرحي ووسائل الاعلام السمعية البصرية ومجالات الخطابة وإلقاء الشعر والقصة والرواية. القصد من هذا هو : الإمتاع والإقناع والإثارة. ثم يعرّج الباحث على تحديد الخطوات لإستخدام الصوت والكلمة بإسلوب شيق وممتع في البحث والتناول وكأننا امام عرض حي لا سطور مكتوبة على البياض وهذا الأمر لعمري يحتاج الى قدرة في التناول والإثارة والتحفيز لتحريك فضول القارئ، قد لا تتوفر في العديد من البحوث التي تتناول ذات الموضوع، حيث لا يتوانى المرء في ان يعيد قراءة العديد من متون هذا الكتاب دون ان ينتابه اي ملل لما لهذا الكتاب من سطوة علمية باسلوب غاية في المتعة والتجاوب مع ما يذهب اليه المؤلف.

ومن الإمور التي تحرك كثيرا فضول القارئ تلك الحقائق العلمية التي كانت غائبة عن المتابع النهم في فن الإلقاء، ذلك ان الباحث يتناول وسائل علمية في إيصال الفكرة بشكل سلس ومثير حين يشير الى ان هناك مراحل أربع لإنتاج الصوت البشري فسيولوجيا وهي :
أولا: مرحلة التحريك
ثانيا: مرحلة التصويت
ثالثا: مرحلة التقوية
رابعا: مرحلة التشكيل

ولا يخامرني ادنى شك في ان القارئ لهذا العرض السريع للكتاب قد انتابه فضول متنامي لقراءة هذا الكتاب واعتباره منهجا علميا رصينا له، اذا كان على علاقة بفن الإلقاء من قريب او بعيد ولا يمكن الإستغناء عن هذا الدليل العلمي الهام.
يحتوي الكتاب على واحد وعشرين مبحثا وعدة ملاحق تمثل صورا تخطيطية : لأعضاء النطق عند الإنسان والجهاز الصوتي أثناء النطق وجدولا يبين مكان تجويف الحروف وطريقة تكوينها ثم صورة تخطيطية لبعض الآلات الموسيقية وتقاربها مع النغم الصوتي، وتخطيطات اخرى عن تجويف الفم والأداء الصوتي.

يهدي الفنان المبدع الدكتور بدري حسون فريد كتابه هذا الى : كل من بذل قطرة عرق ودم في سبيل ترسيخ وترصين( الكلمة المنطوقة) للغتنا العربية الجميلة في ميادين الأجناس الأدبية، وخاصة على خشبات المسرح في الوطن الكبير ) . ويجتزأ قولة للحسن بن الهيثم ليجعلها فاتحة لكتابه وهي: ( الرجل الرجل هو الذي يترك وراءه أثرا.

صدر الكتاب عن منشورات الديوان بأسفي – لوحة الكتاب من إنجاز الفنان عبد الوها ب الزين – الرسومات الداخلية من إنجاز الفنان الدكتور بدري حسون فريد.

Jawady49@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artccafee.cinebb.com
 
فن الإلقاء ( تربية الصوت ) الدكتور بدري حسون فريد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فـن وإبـداع كافيـه :: فنون :: المسرح المصري والعالمي-
انتقل الى: